احتقان في تونس بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية

أحداث أنفو

AHDATH.INFO

"شغل حرية كرامة وطنية" كان هو الشعار الجامع للاحتجاجات بولاية منوبة إحدى ولايات تونس الكبرى احتجاجا على الأداء الحكومي وغلاء الأسعار. وحسب العديد من الفيديوهات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي فقد تجمهر عدد من المحتجين وحرقوا عجلات مطاطية. وردد المحتجون مجموعة من الشعارات، من قبيل: "وينو قيس سعيد"، "يسقط النظام"، مستنكرين الوضعية التنموية والاقتصادية المتردية للجهة، وشبابها الذي اقتنصتهم "قوارب الموت" أو "السجون".

شهدت مدينة مرناق من ولاية بن عروس مساء، الأحد، مناوشات بين عناصر من قو ات الأمن ومجموعة من الشباب المحتجين وسط المدينة، حيث تمت ملاحظة تواجد أمني لافت، وفق ما نقله صحفي (وات) بالجهة.
واستعملت الوحدات الامنية المتواجدة بالمكان الغاز المسيل للدموع لتفريق بعض المحتجين المتواجدين على امتداد الشارع الرئيسي، الذين قاموا بقطع الطريق وإشعال العجلات المطاطية.
ووفق ما رواه شهود عيان فقد تجمع المحتجون رافعين شعارات ذات مطالب إجتماعية.
وكانت مدينة مرناق شهدت مساء أمس، السبت، حادثة إقدام شاب يعمل كبائع للغلال على الانتحار.
ووفق روايات فقد اقدم الشاب على وضع حد لحياته بسبب ما لاقاه من مضايقات متكررة من قبل أعوان الشرطة البلدية، الذين منعوه في عديد المناسبات وقاموا بحجز الميزان، الذي يستخدمه في البيع.

من جهته ذكر موقع عربي 21 أن "مئات المتظاهرين التونسيين تجمعوا مساء يوم الأحد، بمدينة دوار هيشر من محافظة منوبة غربي العاصمة تونس؛ احتجاجا على الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي تعيش على وقعه المنطقة. وأضاف الموقع أن المحتجين استنكروا عدم اهتمام السلطات بالجهة التي تعرف أرقام بطالة مرتفعة وظروفا معيشية متردية. وفي هذا الصدد، قال "الناشط بالمجتمع المدني من جهة دوار هيشر قيس بوزورية، في تصريح للموقع، إن "المئات من المتظاهرين يحتجون الآن بدوار هيشر أمام مقر المعتمدية، ويرفعون شعارات تطالب بالتشغيل والتخفيض في الأسعار"، مشيرا إلى "التحرك جاء بدعوة من حراك المفروزين اجتماعيا"، ومؤكدا أن "التحرك هو الثاني في أقل من شهر، وأن السلطات لم تستجب لأي دعوة للحوار مع الحراك". وأوضح قيس بوزورية أن "الوضع بدأ يخرج عن السيطرة، والاحتجاجات في تصاعد كبير"، لافتا إلى أن "الأمن متواجد، لكنه لم يتدخل، ولم تحصل أي مناوشات".

https://fb.watch/fNbrsfRUZ6/

تعليقات الزوّار (0)