تلاميذ الحسيمة: بين مطرقة النقل المدرسي وسندان الداخليات

أحداث أنفو

Ahdath.info

يعيش تلاميذ اقليم الحسيمة، خلال الموسم الدراسي الحالي، على وقع المعاناة نتيجة لما وصفته مصادر محلية بغياب الشروط المناسبة لاستئناف داستهم في ظروف جيدة، التي انضافت للزيادة التي تواجهها الأسر بسببالزيادات غير المسبوقة في أسعار اللوازم المدرسية.

وفي هذا الإطار كشفت ذات المصادر، أن الداخليات بالتابعة للنفوذ الترابي للمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالحسيمة لا تزال معلقة لغياب التغذية عن هذا المرفق المهم وذاك لأسباب لازالت مجهولة لحد الان، في ضرب صارخ لتصريحات الوزير شكيب بنموسى الذي كان قد أكد في كل خرجاته الاعلامية على ان الداخليات ستفتحأبوابها يوم 5 شتنبر وهو ما لم يتحقق على أرض الواقع بالحسيمة بعد مرور 15 يوما.

موازاة مع ذلك يظل النقل المدرسي لتلميذات وتلاميذ العالم القروي بإقليم الحسيمة دون مستوى تطلعات لا الأسروالمسؤولين عن تدبير الشأن التربوي بالإقليم، وهو الإشكال الذي فرض نفسه على أشغال دورة المجلس الإقليميلشهر شتنبر.

حيث تم الإجماع على تعبئة جميع الفاعلين والمتدخلين لإيجاد حلول عاجلة وعملية لإشكالية النقل المدرسيللتلميذات والتلاميذ المنحدرين من الوسط القروي، علما أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الحسيمة أولت ،في مرحلتها الثالثة، عناية خاصة لمسألة توفير نقل مدرسي ذي جودة يستجيب للشروط والمعايير المطلوبة، حيثساهمت إلى جانب شركاء آخرين، في تعزيز ودعم أسطول النقل المدرسي بالإقليم.

تعليقات الزوّار (0)