الإفراج عن الطالب سعدون يجدد مطلب المجلس الوطني لحقوق الانسان حول إلغاء عقوبة الإعدام

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

وصف المجلس الوطني لحقوق الإنسان، خطوة إطلاق سراح الشاب المغربي ابراهيم سعدون، الذي كان محكوما بالإعدام بعد تورطه في الحرب لجانب أوكرانيا، بأنها "لحظة تأمل واختيار لإلغاء عقوبة الإعدام"، بالنظر لتهديدها الصريح والمباشر للحق في الحياة.

من جهتها قالت آمنة بوعياش، أن الافراج عن الشاب المغربي شكل لحظة فرح وفرج، بعد أن تم انقاذ حياته رفقة 10 اشخاص من الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا والسويد وكرواتيا،  وذلك بعد أن سارع المجلس في وقت سابق إلى مراسلة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا، من أجل التدخل لحماية حق المواطن المغربي من خطر عقوبة الإعدام،زحيث ربطت بوعياش الاتصال بتاتيانا موسكلكوفا، رئيسة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا، بتاريخ 18 يوليوز، لحثها على بدل كل المساعي الممكنة لحماية الطالب المغربي ابراهيم سعدون.

تجدر الاشارة أن الطالب المغربي، وقع في أسر الجنود بإقليم دونيتسك الانفصالي، وحكم عليه بالاعدام بسبب مشاركته في الحرب الى جانب القوات الأوكرانية، وتحديدا في سلاح مشاة البحرية مقابل 1000 دولار شهري، وذلك بعد اجتيازه تداريب شبه عسكرية لأزيد من سنة.

ونفى الطالب المغربي الذي ظهر في تسجيل بجسد نحيل وملامح متماسكة، أن يكون التحق بالقتال بمحض إرادته، بل مضطرا بعد حصوله على الجنسية الاوكرانية، وهو ما نفى عنه صفة "المرتزق" التي وجهت له بعد القاء القبض عليه في ابريل الماضي رفقة بريطانيين بمدينة ماريوبول.

تعليقات الزوّار (0)