"ستار لايت".. برنامج بمقاييس عالمية وصناعة مغربية على دوزيم

نورالدين زروري

AHDATH.INFO

كشفت القناة الثانية، في ندوة صحفية احتضنها استوديو 1200 يوم الثلاثاء الأخير، تفاصيل مولودها الجديد الموسوم بـ "ستار لايت". برنامج جديد قديم بتصور غير مسبوق، لاكتشاف المواهب الغنائية، إذ يندرج في إطار الإنتاج الداخلي، استنفرت له إدارة دوزيم كل كفاءاتها الفنية والتقنية والإنتاجية والإدارية مع حضور الخبرة الفرنسية في هذا المجال. كل هذا الاهتمام والحرص على كل صغيرة وكبيرة يفيد أن التجربة الجديدة ستختلف جذريا عما كان يسمى سابقا «استوديو دوزيم» على عديد مستويات، سواء التقنية والإخراجية أو على مستوى المواهب المقدمة، مقارنة مع عشر سنوات سابقة.

من المرتقب أن يبث هذا البرنامج بشكل أسبوعي كل يوم ثلاثاء، إذ سيلتقي مشاهدو القناة مع أول حلقة يوم 25 أكتوبر القادم، تصل مدة كل برايم 100 دقيقة سيستغرق مدة ثلاثة أشهر، تمتد على مدى تسعة برايمات، على أن تقدم مباشرة بعد أول برايم يومياته، إذ ستبلغ 63 يومية.

المدير العام لدوزيم سليم الشيخ، أكد أن القناة تعود من جديد إلى برامج اكتشاف المواهب الغنائية، باعتباره شكل على الدوام جزءا من هويتها، وباتت تفرض نفسها اليوم بحكم ما يعج به المغرب من طاقات فنية شابة، في مسيس الحاجة لمن يضعها على بداية الطريق الصحيح «البرنامج الجديد سيسلط الضوء على نجوم المستقبل في الغناء بالمغرب، وهو طموح يتناسب تماما مع إحدى مهام الخدمة العمومية للقناة، وهي الترويج للثقافة والفن المغربيين والمساهمة في اكتشاف المواهب الشابة في جميع المجالات»، يضيف سليم الشيخ.

تنبني فلسفة برنامج  "ستار لايت" على مبدأ أساسي وهو الانتقال من الظل إلى الأضواء أي أضواء النجومية، من خلال إتاحة الفرصة وتوفير كل الشروط لتفجر المواهب الغنائية الشابة كل طاقاتها، وما أكثرها على مستوى جميع أنحاء المغرب، وهو ما أجمعت عليه كل تدخلات لجنة التحكيم بدون استثناء ، أو لجنة الكاستينغ أكدوا جميعا أن المغرب يزخر بأصوات في غاية التميز، وستخبئ برايمات الموسم الأول الكثير من المفاجآت..

نقطة أخرى أجمعت عليها لجنة التحكيم، وتكررت على لسانهم جميعا أن البرنامج سيقدم تصورا بمقاييس عالمية، في تجربة غير مسبوقة داخل المغرب، لم تبخل عليها الإدارة العامة لدوزيم في توفير كل الشروط الإنتاجية والتقنية والإدارية لإنجاحها، خصوصا أن الجديد هذه المرة خلافا لبرنامج "استوديو دوزيم"، أن التفكير في التسويق الخارجي لـ  "ستار لايت" حاضر، ستكشف الأيام القادمة سبل تحقيق هاته الخطوة النوعية..

يعتمد هذا البرنامج على محتوى أصلي جرى تطويره بمساهمة شركة  "وي مالك" للمغربية المقيمة بفرنسا بشرى الرجاني، يقوم نسغ تصوره على المزج ما بين الأضواء والظل، أما نظام المسابقة فشبيه في بعض جوانبه ببرنامج "ذا فويس"، حيث يتوزع على ثلاث مراحل طيلة مدة عرضه البالغة ثلاثة أشهر، المرحلة الأولى من تجارب الأداء، خلالها سيقف المتسابقون أمام لجنة التحكيم لأداء أغان من اختيارهم بعزف حي ومباشر لفرقة موسيقية يقودها محمد رشيد علي. تنطلق هذه الفقرة وسط ديكور خافت لا يتيح رؤية ملامح المتسابق، ويكمن التحدي في إقناع لجنة التحكيم استنادا إلى مهارته الصوتية، حتى يحظى بحكم الخروج من الظل، وإتاحة الفرصة له للكشف عن موهبته أمام قاعدة جماهيرية أوسع.

ولن تتمكن أي موهبة من تجاوز عتبة هاته المرحلة إلا بعد حصولها على خمسة أضواء بضغط كل أعضاء لجنة التحكيم على زر «Buzzer»  حينها يكشف عن وجهها، أما إذا حققت أربعة أضواء، فإنه يكون عليها اجتياز حاجز المداولات، أما ثلاثة أضواء فتعني الإقصاء المباشر. مرحلة الأداء سيترتب عنها طيلة حلقاتها الأربع تقليص عدد المشاركين من 48 إلى 32 موهبة.

المرحلة الثانية هي مرحلة المواجهة المباشرة ينتقل عبرها المرشحون المتأهلون من البرايمات الأربعة الأولى الخاصة بتجارب الأداء إلى شوط آخر من المسابقة، ينبني على المواجهة المباشرة بعد تقسيمهم إلى ثنائيات، كل ثنائي سيؤدي أغنية واحدة، قبل أن تحسم لجنة التحكيم أمر التنافس بينهما في اختبار متسابق واحد فقط. هذه المرحلة مقسمة إلى جزءين المواجهات المباشرة وفيها يتبارى 32 مرشحا، سيتأهل 16 منهم إلى الجزء الثاني من مرحلة المواجهة الأخيرة، ليتأهل منها إلى نصف النهاية 10 مرشحين فقط.

المرحلة الأخيرة وهي الأهم، حيث ستشهد ميلاد نجم الموسم الأول من «ستار لايت» وقبل هذا سيكون عليه إثبات أحقيته بهذا اللقب عبر تجاوزه وبنجاح النصف النهائي والبرايم النهائي التاسع المنتظر بثه على القناة الثانية يوم 20 دجنبر المقبل.

لن يكون الأمر يسيرا على لجنة التحكيم، هذا ما أكد عليه عضوها الفنان نعمان لحلو، إذ يكمن مكمن صعوبة دورها، أن لجنة الكاستينغ بقدر ما خففت عليهم عبء المسؤولية من خلال عملية الإنتقاء الأولى، انتهت إلى اختيار 48 مشاركا، من أصل 3403، بقدر ما سيجعل مهمتها –أي لجنة التحكيم" في غاية الصعوبة، لأنه سيكون عليها من برايم لآخر إفراز الأحسن من الحسن، حتى بلوغ المرحلة النهائية، حينها لن تتوج سوى موهبة واحدة، تستحق لقب "ستار لايت 1 ".

إلى ذلك، فإن الندوة الصحفية قام تنشيطها  منشط برنامج "ستار لايت" هشام مسرار، وبحضور لجنة التحكيم المشكلة من نعمان لحلو، لطيفة رأفت، أسماء لمنور، الدوزي وأمينوكس، فضلا عن لجنة الكاستينغ المكونة من نبيل الخالدي، سناء مرحاتي ) غابت عن الندوة(، لمياء الزايدي، ضياء الطيبي، رشيد محمد علي المدير الموسيقي للبرنامج.

تعليقات الزوّار (0)