دراسة: مرضى كورونا يواجهون حالات عصبية ونفسية بعد عامين من الإصابة

أحداث أنفو

AHDATH.INFO

كشفت دراسة أجرتها جامعة أكسفورد، أن الأشخاص الذين سبق لهم أن أصيبوا بفيروس كورونا، يواجهون مخاطر متزايدة من الحالات العصبية والنفسية مثل الذهان والنوبات العصبية والخرف بعد عامين من الإصابة.

وفقا للدراسة التي نشرت في مجلة Lancet Psychiatry فإن القلق والاكتئاب كانا أكثر شيوعا بعد الإصابة بكورونا، بينما أشار البيان الصادر عن المؤلف الرئيسي للدراسة، بول هاريسون، أستاذ الطب النفسي، أن "النتائج لها آثار مهمة على المرضى والخدمات الصحية لأنها تشير إلى حالات جديدة من الحالات العصبية المرتبطة بعدوى كوفيد-19 من المحتمل أن تحدث لفترة طويلة بعد انحسار الوباء".

وفحص الباحثون مخاطر 14 اضطرابا مختلفا في أكثر من 1.25 مليون مريض، يتراوحون من الأطفال إلى كبار السن الذين كانوا في الغالب في الولايات المتحدة، بعد عامين من الإصابة بكورونا وقارنوها بالسجلات الإلكترونية لنحو 1.25 مليون شخص مصابين بعدوى الجهاز التنفسي الأخرى.

ووجد الباحثون أن الأطفال كانوا أكثر عرضة للإصابة بالصرع أو النوبات (260 من كل 10000) خلال عامين من الإصابة بعدوى كورونا، مقارنة بأولئك الذين أصيبوا بعدوى تنفسية أخرى (130 من كل 10000). كما زاد خطر الإصابة باضطراب نفسي، على الرغم من أن حدوثه لا يزال نادرا (18 من كل 10000).

 

تعليقات الزوّار (0)