فيصل الشرقي.. شهيد قاوم النيران حتى الموت (البوم صور)

مصطفى العباسي

Ahdath.info

فيصل الشرقي احد شهداء حريق كدية الطيفور بالمضيق، كان يعلم وهو يلج سلك الوقاية المدنية، انه يمتطي صهوةجواد جامح، وعمل مليء بالمخاطر، الا انه كان يحب عمله، ويسعد لانقاذ الناس، رغم انعدام الامكانيات وغياب ايتحفيزات..

فيصل الشاب التطواني، من مواليد 1986، حصل على البكالوريا سنة 2004 بثانوية جابر بن حيان، قبل انيلتحقق بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية طريق سبتة، حيث درس المعلوميات في الفترة بين 2005 حتى 2007،وهي السنة التي سيكتب له فيها، الولوج للعمل بالوقاية المدنية..

استقر فيصل عائليا وانشأ اسرة، تزوج وانجب ولدا في العام 2011، والذي يبلغ حاليا تسع سنوات. كان قرة عينه،والجزء الاهم من حياته، حيث كان يولي اهتماما كبيرا لاسرته، سواء زوجته وابنه، او والديه القاطنين بحي الحمامةبتطوان..

استشهد فيصل ليلة الاثنين، برفقة زميلين اخرين، وهو يؤدي مهمته وواجبه الوطني، بعد ان زاغت شاحنتهم عنالطريق، ونزلت في فج عميق.

تعليقات الزوّار (0)