حادث حريق مستشفى محمد الخامس بمكناس بين الاستنكار و جهود تدبير الأزمة

محمد بنعمر

Ahdath.info

 

تفاعل الكثير من المواطنين والمتتبعين للشأن الصحي بمكناس مع حادث الحريق الذي اندلع بمستشفى محمد الخامس الإقليمي قبل يومين، حيث اصدرت إدارة المستشفى بلاغا تشرح فيه أسباب الحريق التي حددتها في تماس كهربائي داخل قناة مرور الاسلاك الكهربائية وانابيب الماء بالطابق الأرضي دون تسجيل إصابات بشرية.

و علاقة بالموضوع قال أحد المستشارين الجماعيين بجماعة مكناس واحد نواب الرئيس عبر تدوينة على حسابه الخاص بالفيسبوك " إن ماوقع كارثة تتطلب تدخلا عاجلا واستثنائيا من وزير الصحة، وعلى مدير المستشفى والمدير الإقليمي أن يقطعوا عطلتهم لأمر طارئ في الوقت الذي تناقصت فيه عدد أسرة مستشفى محمد الخامس بمكناس من 700 سرير سنة 1975 إلى أقل من 300 سرير سنة 2010، أدى الحريق الذي اندلع يوم الثلاثاء ظهرا بالممر الخاص بكوابل الكهرباء والماء الى إقفال ثلثي المصالح الاستشفائية.

حيث عمدت إدارة المستشفى إلى اغلاق عدد من المصالح ودمجها في مصالح أخرى مما أدى إلى نقص كبير جدا في عدد الأسرة، فضلا عما تلاه من ارتباك كبير في تقديم العلاجات الطبية ناهيك عن الجودة، وهو ما اضطر إلى إخراج عدد من المرضى دون إتمام برامجهم الصحية، حيث أصبحت الوضعية حسب نفس المستشار كما يلي:

■ دمج مصلحة جراحة الأعصاب والدماغ مع مصلحة جراحة العظام

■ دمج مصلحة الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية مع مصلحة جراحة الأطفال

■ دمج مصلحة أمراض الأطفال مع مصلحة الأعصاب والحروق

■ دمج مصلحة أمراض الغدد ومصلحة أمراض القلب مع مصلحة الامراض الصدرية

■ دمج مصلحة الجهاز الهضمي مع مصلحة الامراض الباطنية.

كاتب الأدوية نفسه يفسر أن" كل مصلحة في كل طابق أصبحت تضم ثلاث مصالح نظرا لاقفال مصلحتين في كل طابق بسبب غياب الربط الكهربائي وهو ما يعني أننا اليوم بمستشفى انتقل من مستسفى جهوي إلى إقليمي إلى مستشفى محلي لقرابة مليون نسمة لم ولن يواكب مدينة من حجم مكناس".

 

ومن جانب آخر وفي اتصال بالمديرية الجهوية للصحة لجهة فاس مكناس، وعلاقة بتداعيات حريق جزء من مستشفى محمد الخامس بمكناس فقد أوردت أن " كل ما جاء في بعض المراسلات فيما مفاده انه تم اخلاء بعض المصالح و تسريح المرضى لمنازلهم فهو عار من الصحة اذ ان اللجنة المكونة من كل المتدخلين انكبت على جرد الخسائر و اتخاذ كل الاجراءات ذات الطابع الاستعجالي وكذا ربط الاتصال بالشركات المختصة من اجل تسريع وثيرة الاصلاح والعودة الى السير الطبيعي في اقرب الاجال "

نفس المتحدث أوضح انه كذلك يتم العمل على تحيين البرنامج الاستعجالي من اجل اجراء تداريب المحاكاة لفائدة الموظفين و تطوير مهاراتهم في مجال تدبير المخاطر، ثم رفع ملتمس للادارة المركزية من اجل اعادة تاهيل و هيكلة المستشفى المذكور موازاة مع مختلف الاوراش التي تباشرها الوزارة خصوصا المتعلق بتعميم التغطية الصحية لتحسين جاذبية المستشفى.

تعليقات الزوّار (0)