التقدم والاشتراكية يطالب بإدماج الباعة المتجولين في القطاع المهيكل

رحاب حنان

Ahdath.info

وجه فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرىوالشغل والكفاءات، استفسره فيه عن إمكانية تحويل الباعة المتجولين إلى القطاع المهيكل وإدماج هذه الفئة فيمنظومة الحماية الاجتماعية.

وقال فريق الكتاب في سؤاله أن الاقتصاد غيـر المنظـم يمثل جـزءاً كبيراً مـن النسـيج الاقتصادي بما يُناهزُ نسـبة30 %مـن الناتـج الداخلـي الخـام، فيما تُعد التجـارة الجائلـة أبرز صور هذا الاقتصاد غير المهيكل الذي يعيشمنه مئاتُ الآلاف في ظروف صعبة بدون حماية ولا كرامة ومن غير حقوق.

ذات المصدر أكد أنه وعلى الرغم من إيجابيات التجارة الجائلة، والمتجسدة خصوصاً في أنها تضطلع بدوراجتماعي واقتصادي مهم، باعتبارها من أدوات تصريف الإنتاج الوطني، وقطاعاً يُشَغِّل عددًا كبيرًا من اليدالعاملة، إلاَّ أن الظاهرة تطرح إشكالاتٍ عويصةً خاصة في ظل تزايد أعداد الباعة المتجولين والبطالـة والهجـرةالقرويـة والهدر المدرسي.

كما أن ظاهرة التجارة في الفضاءات العمومية تشكل، حسب فريق الـPPS، منافسـة غيـر مشـروعة للقطـاعالمنظـم، وتُفاقـِمُ مـن الهشاشـة فـي سـوق الشـغل، وتُضِّيـع علـى الدولـة مداخيـل ضريبيـة مهمـة، كما أنها تتسببفي مشـاكل عديـدة مـن قبيـل الازدحام والاحتلال غيـر القانونـي للملـك العمومـي، علاوة على الإشـكاليات المرتبطـةبالنظافـة، والسلامة الصحيـة، والسـكينة العموميـة لعموم المواطنـات والمواطنيـن.

وفي هذا السياق طالب الفريق الوزير المكلف بالقطاع بتوضيح استراتيجية الحكومة للإدماج الاقتصاديوالاجتماعي للباعة المتجولين، وكذا التدابير الواجب اتخاذها، في إطار التكامل والشراكة والتعاون مع باقيالقطاعات الحكومية والقطاع الخصوصي والهيئات الترابية، من أجل إحداث وتأهيل الأسواق النموذجية، معالاستفادة من التجارب الناجحة التي جاءت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

تعليقات الزوّار (0)