هوليوود تودع النجم الأمريكي راي ليوتا..

متابعة

ahdath.info

توفي الممثل الأمريكي راي ليوتا، نجم فيلم المافيا الشهير "غودفيلاز" لمارتن سكورسيزي، أمس الخميس، عن 67 عاماً، على ما أفادت وسائل إعلام أمريكية.

موقع "تي إم زي" المتخصص في أخبار المشاهير قال نقلاً عن مصدر مقرب من الممثل، إن ليوتا توفي أثناء نومه؛ إذ فارق الممثل الحياة في جمهورية الدومينيكان حيث كان يصور فيلماً، على ما ذكرت المديرية العامة للسينما في البلاد.

وقال ناطق باسم المديرية لوكالة فرانس برس: "تفيد معلوماتنا بأن (ليوتا) كان موجوداً" في جمهورية الدومينيكان "برفقة زوجته التي ترجوكم أن تحترموا حزنها". وينظر كثر إلى فيلم "غودفيلاز" الذي ضم أسماء بارزة بينها روبرت دي نيرو، على أنه من أهم أفلام القرن العشرين.

فيما نعى عدد من المشاهير، زميلهم الراحل عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي معبرين عن صدمتهم من موته المفاجئ؛ إذ كتب بيرس مورغان: "ارقد في سلام يا ليوتا.. ممثل لامع، أحبه في فيلم Goodfellas.. خبر حزين".

بينما الكاتب لو دايموند فيليبس، عبر عن حزنه لوفاة الراحل، وكتب عبر تويتر: "مذهول تماماً عند وفاة راي ليوتا. لم أحظ مطلقاً بامتياز العمل معه، لكن سمعته كواحد من الأخيار كانت معروفة جيداً. خسارة مأساوية".

أما جنيفير لوبيز فكتبت في منشور طويل بصفحتها في موقع للتواصل الاجتماعي: "كان راي شريكي في الجريمة في Shades of Blue … أول ما يتبادر إلى الذهن أنه كان لطيفاً جداً مع أطفالي. كان راي مثالاً لرجل قاسٍ، كان طيباً في الداخل.. أعتقد أن هذا ما جعله ممثلاً مقنعاً لمشاهدته. هو Goodfella الأصلي. شاركنا بعض اللحظات الحادة في تلك السنوات الثلاث! عندما سمعت لأول مرة أنه تولى دوراً في Shades of Blue، شعرت بسعادة غامرة وفي المرة الأولى التي مشينا فيها للقيام بمشهدنا الأول معاً، كانت هناك شرارة كهربائية واحترام متبادل وكنا نعلم أن هذا سيكون جيداً، لقد استمتعنا بعمل المشاهد معاً وشعرت أنني محظوظة لوجوده هناك للعمل معه والتعلم منه.

مثل كل الفنانين كان معقداً وصادقاً وعاطفياً جداً. مثل العصب الخام، كان سهل الوصول إليه ومتواصلاً جداً في تمثيله وسأتذكر دائماً وقتنا معاً باعتزاز. لقد فقدنا عظيماً اليوم.. فلترقد بسلام راي.. من المحزن جداً أن نفقدك.. سأتذكرك دائماً. أرسل الكثير من الحب والقوة لابنتك كارسن وعائلتك وجميع أحبائك".

وإضافة إلى دوره كرجل مافيا في هذا الفيلم سنة 1990، عُرف راي ليوتا لدى الجمهور الأمريكي بتأديته شخصية لاعب بيسبول في فيلم "فيلد أوف دريمز" من بطولة كيفن كوستنر سنة 1989.

واشتُهر راي ليوتا بداية على الشاشة الكبيرة سنة 1986 من خلال مشاركته في فيلم "سامثينغ وايلد" الذي رُشح بفضله للفوز بجائزة غولدن غلوب عن فئة أفضل ممثل بدور ثانوي.

تعليقات الزوّار (0)