الخصوصية الثقافية ليهود مكناس موضوع ندوة

الأحداث المغربية

AHDATH.INFO
مكناس/ 20 ماي 2022/ومع/ شكلت الخصوصية الثقافية للوجود اليهودي بمكناس، موضوع ندوة نظمت، الخميس، في العاصمة الاسماعيلية، بمشاركة جامعيين ومثقفين من المغرب والخارج.

وجاءت الندوة غداة هيلولة "تساديكيم" التي نظمها، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، مجلس الطوائف اليهودية للمغرب، والتي عرفت توافد أفراد الطائفة اليهودية من مختلف أنحاء المغرب وعدد من البلدان الأجنبية، مثل فرنسا وبلجيكا وكندا واسرائيل.

وأبرز الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية للمغرب، سيرج بيرديغو، أهمية اللقاء الذي يأتي عقب تخليد الهيلولة الكبرى لمكناس، لأول مرة منذ ستين عاما، مسجلا العمل الكبير الذي قامت به المملكة من اجل الحفاظ على التراث اليهودي المغربي وتثمينه.

وتوقف بيرديغو عند العمل المنجز على صعيد صيانة الذاكرة من خلال احداث فضاءات متحفية حول حياة اليهود المغاربة وتراثهم المادي و اللامادي، عبر عدة مدن مغربية، داعيا اليهود المغاربة عبر العالم الى المساهمة في حفظ هذا الإرث والهوية اليهودية المغربية.

وفي تصريح ل M24 القناة الاخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة كيبيك بمونريال، يولاند كوهين، أن اللقاء يكتسي أهمية كبرى بالنظر الى الصيت الرفيع للخبراء المشاركين، كما أتاح فرصة للاحتفاء بالوجود اليهودي في المغرب.

وأوضح كوهين الذي قدم عرضا حول ملاح مكناس أن هذا المجال يشكل فضاء بالغ الأهمية على خلاف غيتوهات أوروبا، ذلك أن أحياء الملاح فضاءات مفتوحة انطبعت بتعايش بين المغاربة اليهود والمسلمين.

واستعرض المشاركون في الندوة مختلف أبعاد حياة الطائفة اليهودية بالمغرب عموما، وفي مكناس بوجه خاص، خصوصا في شقها التاريخي والثقافي، مسلطين الضوء على الشخصيات التي أطرت الطائفة في علاقاتها مع الآخرين ومساهمة يهود مكناس في التراث اليهودي العالمي.

كما احتفت المداخلات بشخصية ربي رافائيل بيرديغو، الذي نظمت الندوة بمناسبة الذكرى ال 200 لرحيله.

تعليقات الزوّار (0)