أول رحلة تجارية منذ ست سنوات تنقل مسافرين من العاصمة اليمنية

وكالات

ahdath.info

نقلت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية اليمنية الإثنين عشرات المسافرين من صنعاء إلى عم ان، في أول رحلة تجارية منذ ست سنوات تنطلق من العاصمة الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين وذلك ضمن إطار هدنة في البلد الفقير الذي مزقته الحرب.

وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس في مطار صنعاء الدولي أن الطائرة التي استقبلت بحفاوة في العاصمة اليمنية وحط ت في العاصمة الاردنية في وقت لاحق، نقلت حوالى مئة راكب يمني معظمهم مرضى أو مسنون.

وقالت لطفية من على كرسيها المتحرك "أنا سعيدة كل السعادة بافتتاح مطار صنعاء. هذا اليوم هو يوم عيد وأتمني أن يستمر".

وكانت الطائرة وصلت إلى صنعاء قادمة من عدن الخاضعة لسيطرة الحكومة في الجنوب، ثم أقلعت من مطار العاصمة بعيد الساعة 9 صباح ا بالتوقيت المحلي (06,00 بتوقيت غرينتش) في رحلة استغرقت حوالي ثلاث ساعات قبل أن تهبط في عم ان. ومن المقرر أن تغادر طائرة أخرى العاصمة الأردنية متوجهة إلى صنعاء في وقت لاحق الاثنين.

يدور النزاع في اليمن بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال وغرب البلاد، وقوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسب ب النزاع بمقتل أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو بسبب تداعيات الحرب، وفق الأمم المتحدة.

ويتهم الحوثيون المدعومون من إيران الرياض بفرض "حصار" على اليمن في حين يقول السعوديون إنهم يريدون منع تهريب الأسلحة إلى المتمردين.

وقال وكيل هيئة الطيران المدني والأرصاد في صنعاء رائد جبل عن رحلة الاثنين "ندعو الامم المتحدة والجهات المعنية في مجال الطيران المدني وفي الجانب الانساني ان تفتح مطار صنعاء بشكل مستمر لكل أبناء الشعب اليمني بدون اي قيود أوالشروط".

اعتبرت منظمة "المجلس النرويجي اللاجئين" في بيان ان "إقلاع أول رحلة طيران تجارية من مطار صنعاء منذ ما يقرب من ست سنوات هو نقطة انطلاق نحو سلام دائم في اليمن".

وتابعت "إذا استمرت أطراف النزاع في العمل مع ا لتسيير رحلات جوية منتظمة من صنعاء وإليها، فيمكنها المساعدة في إنقاذ آلاف الأرواح ومنع الوفيات المبكرة ودعم اقتصاد البلاد".

وكان من المقر ر أن تغادر أول رحلة تجارية صنعاء في 24 نيسان/ابريل الماضي، لكن ها ألغيت في اللحظات الاخيرة بسبب عدم الحصول على "تصاريح تشغيل" من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.

وبينما ات همت الحكومة الحوثيين بمحاولة تهريب عناصر إيرانية ومن حزب الله اللبناني وفرض استخدام جوازات سفر صادرة عنهم، قال المتمردون إن عدم منح الترخيص "خرق" للهدنة الجارية في اليمن.

وقبيل رحلة الاثنين، أعلنت الحكومة اليمنية موافقتها على تسيير رحلات عبر مطار صنعاء إلى الأردن خلال فترة الهدنة وذلك بجوزات صادرة من مناطق الحوثيين.

وقال المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ في بيان "تهانينا لجميع اليمنيين. آمل أن توفر هذه الخطوة بعض الراحة لليمنيين الذين يحتاجون إلى العلاج الطبي أو يسعون إلى فرص التعليم والعمل، أو لم الشمل مع أحبائهم".

وب عيد فرض إغلاق على المطار الدولي في 2016، قال التحالف الذي يدعم الحكومة ردا على سؤال عن منع الطائرات المدنية من استخدام المطار، إن ذلك هدفه ضمان "سلامة" طائرات الخطوط الجوية اليمنية و"ضمان عدم قيام الطائرات بتهريب أدوات الحرب".

ويت هم التحالف إيران وحزب الله اللبناني بتهريب أسلحة إلى المتمردين وإرسال عناصر إلى اليمن لتدريبهم على استخدام الطائرات المسي رة والصواريخ البالستية ضد الحكومة والسعودية وكذلك الإمارات العضو في التحالف.

بينما يشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، يقف الملايين من سكانه على حافة المجاعة، فيما يحتاج آلاف وبينهم العديد من سكان المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، إلى علاج طبي عاجل لا يتوفر في البلد الذي تعر ضت بنيته التحتية للتدمير.

ويعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

تعليقات الزوّار (0)