بنسعيد: القناة الأولى حريصة على التعريف بما تزخر به بلادنا من مؤهلات طبيعية وتاريخية وسياحية

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

بعيدا عن النقاشات المثيرة التي خلفتها الأعمال الفنية التي تم بثها خلال رمضان، سلط النائب البرلماني عمر حجيرة الضوء على موضوع استثمار الجانب الفني في الترويج للسياحة تزامنا مع ارتفاع نسبة المشاهدة خلال الشهر المبارك، وساءل النائب الاستقلالي وزير الشباب والثقافة والتواصل، عن إمكانية وجود استراتيجية لتصوير الأفلام والمسلسلات المغربية خارج المدن التقليدية التي يتم التصوير فيها وجعل المنتوج الفني مناسبة لتسويق   المؤهلات التاريخية والسياحية للمدن.

من جانبه أوضح محمد المهدي بنسعيد، خلال جواب كتابي على النائب، أن  الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، تعمل على تنويع أماكن تصوير الأعمال التلفزية في  إطار تكريس الجهوية واحترام مبادئ الخدمة العمومية وتعزيز ثقافة القرب، وتقدم الوزير بعدد من الأمثلة التي تم تصويرها بعدة مدن، كـ "الرسام" الذي درات أحداثه بمدينة الحسيمة والنواحي، و "الغادي" بطنجة والنواحي، و سلسلة "كابتن حجيبة" بمدينة إفران والنواحي، ومسلسل "الصك والغنيمة" الذي صورت أحداثه بالخنيفرة والدواوير المجاورة لها، وسلسلة "المدني" التي صورت كل أحداثها بالمناطق الجنوبية.

وأكد الوزير أن القناة الأولى حريصة  على التعريف بما تزخر به بلادنا من مؤهلات طبيعية وتاريخية وسياحية، سواء في الأعمال الدرامية، أو البرامج الوثائقية والثقافية والفنية، موضحا أن الأمر لا يقتصر على القناة الأولى فقط، بل يمتد إلى باقي قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، ويتضح ذلك جليا في الأعمال الدرامية التي تعرض على القناة الأمازيغية وقناة العيون

تعليقات الزوّار (0)