قصبة العيون سيدي ملوك تنضم رسميا للائحة التراث الوطني

محمد معتصم

Ahdath.info

 

القصبة الإسماعيلية التي لعبت أدوارا مهمة في التاريخ المغربي، بدءا من حملات المولى اسماعيل على شرق المملكة والتي رسم فيها الحدود مع أتراك الجزائر على وادي تافنا في حينه. وصولا إلى استقبالها لجند السلطان مولاي الحسن الأول، واعتمادها قر سكن قائد قبيلة السجع، الذي أوكلت له السلطات مهمة الإشراف عليها، وعلى قبائل بني بوزكو وبني محيو وأولاد سيدي الشيخ. ناهيك عن أودارها خلال تحركات الشيخ بوعمامة

شيدت على مساحة تقدر ب 16900 م ²، على شكل مربع تبلغ مساحة الساحة والأزقة حوالي 12 % من المساحة الإجمالية للقصبة، يبلغ طول كل ضلع 130 متر، يصل علو جدرانها ما بين 6 و7 أمتار، تحتوي القصبة على 9 أبراج أربعة منها مثبتة في الزوايا الأربع للقصبة، برجان بالجهة الغربية، وبرجان بالجهة الشمالية، وبرج في الجهة الشرقية.

هذه القصبة منغلقة على نفسها وتنفتح على المدينة من خلال 3 أبواب صممت بطريقة تمكن من حماية القصبة، باب قديم بالجهة الجنوبية ينفتح على السوق المغطاة والشارع الرئيسي للمدينة، وباب بالجهة الشرقية وبويبة صغيرة بالجهة الغربية.

قرار لوزير الشباب والثقافة والتواصل رقم 892.22 صدر في 15 من شعبان 1443 (18 مارس 2022) يقضي بتقييد قصبة العيون - سيدي ملوك بإقليم تاوريرت في عداد الآثار..

تعليقات الزوّار (0)