هؤلاء المتطرفون الذين يعشقون مسلسلات رمضان ويتابعونها !

من صميم الأحداث. الأحداث المغربية - عدد الأربعاء

AHDATH.INFO
في مصر أقام المتطرفون الدنيا ولم يقعدوها على مسلسلين إثنين "الاختيار" لاعتبارات سياسية واضحة، و"فاتن أمل حربي" لاعتبارات متطرفة أوضح.
هاجم التيار المتطرف العملين بأوسخ المفردات وأسوأ العبارات منذ الحلقات الأولى لهما.
وإذا ماكان الهجوم على "الاختيار" في جزئه الثالث مفهوما لأن هذا المسلسل قرر مواجهة تنظيم الإخوان المسلمين في مصر وكشف ماكانوا يخططون له حين استيلائهم على الحكم، فإن الهجوم على مسلسل "فاتن أمل حربي" وهو مسلسل اجتماعي مكتوب بحرفية الأستاذ ابراهيم عيسى بدا غير مفهوم وفضح عقدة التيار المتطرف تجاه المرأة وحقوقها وكشف أنه اعتبرها ويعتبرها وسيعتبرها عورة إلى أن يرث الله الأرضزومن عليها وكفى.
في المغرب قام شخص يدعى ياسين العمري بمحاولة تقليد فاشلة لهذا الذي نراه في الشرق، واختار مسلسل "المكتوب" لكي يهاجمه بداعي أنه يمس الأخلاق.
لماذا ؟ وكيف يمس هذا المسلسل أخلاق ياسين العمري ومن ينصتون له؟
لأن بطلته شيخة.
يسأل هذا الرجل من يتحلقون للاستماع إليه "واش دربكم فيه شي شيخة"؟ يجيبونه جماعة "لا"، فيقول ببلاهة منقطعة النظير "إذن هذا ليس واقعنا".
طبعا ستضيع الوقت لو أردت أن تشرح له الدراما والتخييل وبقية مايعتبره خزعبلات لاتعنيه لا من قريب ولا من بعيد. وستضيع وقتا أكثر لو حاولت أن تفسر له أن فكرته عن إنجاز مسلسل عن "شيبانية تقرأ القرآن" هي فكرة جيدة لو وجدت من يكتب لها أحداثا درامية جيدة وفق عمل تلفزيوني حقيقي
ستضيع أيضا الوقت دونما فائدة - مثلما نفعل نحن الآن - في محاولة مناقشة هذا الفكر، لأنه بني على رفض أي نقاش، وسب مايعتبره مخالفا، والبحث في ثنايا هذا السب عن أجر دنيوي نرى أصحاب هذا الفكر بالغيه، وعن أجر ديني الله أعلم إن كانوا مستحقيه أم لا وهم يرتكبون كل مرة كل هذا الهراء...

تعليقات الزوّار (0)