بعد أن دعا أخنوش لوقف ارتفاع سعر المحروقات بتوقيع .. الأحرار يصف كلام بنكيران بـ"العبث والهرطقات"

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

لم يمر بلاغ الأمانة العامة  لحزب العدالة والتنمية، الصادر يوم السبت 18 أبريل، مرور الكرام، حيث اختار حزب الأحرار الرد بطريقة هجومية على فحوى البلاغ خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة، عزيز أخنوش صباح اليوم الاثنين 18 أبريل، واصفا ما جاء فيه ب"العبث".

وخلال مداخلته باسم فريق الأحرار، سارع النائب محمد شوكي، إلى تقطير الشمع على الحكومة السابقة، مشيرا أن المغاربة قد سئموا من الشعبوية وخطابات بيع الأوهام التي ضيعت عليهم "زمنا ثمينا وخلفت إرثا ثقيلا"، يقول الرجل قبل أن يهاجم الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران دون ذكره بالاسم ،حين قال "يطل علينا بعض ممن ألفو حلاوة الامتيازات بهرطقات غريبة ومتناقضة .. لبارح خداو قرارات من مثيل تحرير أسعار المحروقات واليوم يطالبون الحكومة بالتراجع عنها بتوقيع، شفتو العبث، لأن السياسات العمومية لا توضع وتلغى بتوقيع، هي رؤية استراتيجية قرارسياسي، وكلفة و أثر اجتماعي".

ويظهر من كلام شوكي، أنه رد على ما جاء في بلاغ الأمانة العامة لحزب "المصباح" الذي حمل توقيع ابن كيران، والذي استغرب سبب لجوء حكومة أخنوش المتكرر إلى تعليق عجزها وقلة حيلتها وفعاليتها في الحكومتين السابقتين، واقترح بلاغ أمانة المصباح على حكومة أخنوش "عوض الاختباء وراء إصلاح نظام المقاصة لتفسير أسعار المحروقات، وإذا كانت الحكومة تعتقد أن هذا الإصلاح هو السبب وأنه إصلاح لا حاجة إليه ولا مصلحة فيه، فما على الحكومة إلا أن تتحمل مسؤوليتها وتمتلك الشجاعة للتراجع عنه، فالأمر لا يتطلب سوى توقيع واحد من طرف السيد رئيس الحكومة." يقول البلاغ.

ولم يتردد المتدخل باسم حزب الاحرار في انتقاد طريقة عمل الحكومة السابقة، الذي قال أنها ألفت تسيير أمورها بتوقيع والتراجع بتوقيع، مشيرا أن الأمر يؤكد عدم امتلاكها لرؤية واستراتيجية وحس الابتكار، ويبدو من كلام شوكي أنه رد على الانتقادات و"خطاب السخرية" الذي يتلقاه الحزب عن "كفاءاته"، مضيفا أن الحكومة الحالية تحاول تدارك التداعيات التي تسببت فيها قرارات الحكومة السابقة من خلال وضع خطط لإصلاح التعليم والصحة والشغل.

وعلى عكس الانتقادات التي تكيلها المعارضة لحكومة أخنوش استنادا على معطيات ميدانية، قال شوكي أن فريقه يزكي خطاب التفاؤل الذي يقدمه رئيس الحكومة بعيدا عن خطاب التشاؤم الذي يحاول البعض جعله مهيمنا، واستحضر نائب الأحرار عامل التقلبات الدولية التي أثرت على الجانب الصحي والمناخي والاقتصادي، مؤكدا أن لها أثر وخيم على الاقتصادات ومعدلات التضخم ضمن سياق صعب منذ سنتين، إلا أن المغرب قدم نموذج متقرد في الجانب الاقتصادي بقيادة ملكية جنبت البلد الأزمة.

وفي تأكيد من الحزب على عدم التجاوب مع عدد من المطالب، كتعديل قانون المالية، أشار نائب الأحرار أن الحكومة تستثمر في تعافي الاقتصاد بعيدا عن الركض نحو التعديل، في تلويح غير مباشر بامتلاك الحزب "لكفاءات" قادرة على تدبير المخاطر بنفس طويل، اعتمادا على مناخ الاستقرار الذي ينعم به المغرب، مع تحصين  السياسة الوطنية بمعناها الشامل من خلال  العمل على توفير مخزون استراتجيي والتصدي للفقر وتعزيز الرأسمال البشري.

تعليقات الزوّار (0)