صحافية نقلت تفاصيل داعش .. "واشنطن بوست"تعين الألمانية المغربية سعاد مخنيت مراسلة أمنية دولية

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

كانت أول مسلمة تنال جائزة الشجاعة والنزاهة في الإعلام "دانيال بيرل" لسنة 2017، نظير عملها الدؤوب داخل نقاط التماس التي يضع فيه الصحافي سلامته مقابل الحصول على المعلومة الحصرية والتحقيقات التي تسقط الستار عن كثير تفاصيل في عدد من الملفات الشائكة، خاصة ما يتعلق بالتطرف.

الصحافية الألمانية من أصل مغربي، سعاد مخنيت، تعين هذه المرة من طرف صحيفة " واشنطن بوست" الأمريكية، كمراسلة أمنية دولية في مجال الامن القومي والشؤون الخارجية، لتصبح طرفا أساسيا داخل هيئة التحرير في بعدها الدولي، وفق ما كشفت هيئة التحرير بالواشنطن بوست التي ترى في هذا التعيين امتدادا طبيعيا للدور الذي لعبته الصحفية بعد انضمامها إلى فريق الأمن القومي بالصحيفة عام 2017.

وتعد الصحافية ذات الاصول المغربية التي رأت النور في ألمانيا سنة 1978 من أب مغربي وام تركية، واحدة من الأقلام الجريئة التي عالجت قضايا الإرهاب، حيث كانت تتعامل مع عدد من وسائل الاعلام الألمانية والامريكية، إلى جانب تأليفها أربعة كتب، كان أهمها " أمرت بالقدوم وحدي: رحلتي وراء خطوط الجهاد"، كما كانت جزء من تحقيق مجموعة NSO .

وطرحت ضيافتها لدى تنظيم داعش الكثير من نقاط الاستفهام، حيث كانت الصحفية الوحيدة التي سمح لها لما يقارب العامين بالمكوث بين صفوف التنظيم وحضور بعض اجتماعته والتعرف على بعض مقاتليه عن قرب، والأمر الذي تتكتم داعش عادة حوله ولا تسمح لأي كان من الاطلاع عليه،وقد كانت سعاد تزود صحيفة "واشنطن بوست" بكل التفاصيل التي تقرب القارئ من التنظيم بطريقة حصرية، وكشفت في كتاب أمرت بالقدوم وحدي بعضا من التفاصيل المثيرة لتواجدها بين التنظيم حيث كانت تتعرض للتحقيق كلما زارت معاقل التنظيم، كما كامت تجرد من أي وسيلة تربطها بالعالم الخارجي كالهاتف النقال.

خريجة مركز “ويذرهيد” للسياسة الدولية في جامعة هارفارد، وكلية جون للدراسات الدولية المعمقة، ومركز جنيف للسياسة الأمنية، تمكنت من التتويج بعدد من الجوائز الصحفية المرموقة، كجائزة هنري نانين الألمانية ،وجائزة لودفيغ بورني الالمانية، إلى جانب تتويجها بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط سنة 2014 بمناسبة الذكرى 15 لعيد العرش.

تعليقات الزوّار (0)