خلافات قيادات الحركة الشعبية تنتقل إلى مواقع التواصل

أحداث أنفو

Ahdath.info

تجاوز الغضب والاستغراب من تعليق نشرته حليمة العسالي عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية في صفحة  البرلمانية زينبأمهروق على الفيسبوك، حدود الحركيين المتدمرين أصلا من تدخل القيادية المذكورة في كل صغيرة وكبيرة إلى جهات أخرى داخل الدولةاعتبرت التعليق عدم ادراك للاختصاصات الدستورية الواضحة في ما يخص تعيين الوزراء.

وبنبرة غاضبة، قال مصدر قيادي حركي " لم نكن نعلم قبل هذا الاعتراف أن مسطرة تعيين الوزراء تتم عبر نيل تزكية هذه القيادية،  مضيفاأن مثل هذه المزاعم هي التي دفعت عددا كبيرا من الحركيين الذين ضاقوا درعا بجهة تدعي امتلاك سلطة الحل والعقد حتى في قرارات  تعودإلى الجهة المخولة إليها دستوريا ذلك، إلى مغادرة الحزب أو تجميد أنشطتهم" .

يذكر  أن حزب السنبلة يعيش منذ شهور حالة غليان شديدة  بسبب ترك أمينه العام الحبل على الغارب كما أكد ذات المصدر، وفي الوقتالذي بدأت فيها زمام الأمور تفلت من العنصر مع سعي غالبية المكتب السياسي إلى البحث عن خلف قادر على لم شتات الحزب، شرعمحمد اوزين في ربط اتصالات من أجل إقناع مخاطبيه بعدم اتفاقه مع يحدث، وهو ما اعتبره الجميع بمحاولة لتوزيع الأدوار بهدف خلق"هدنة" تطفئء وهج شعلة التغيير داخل الحزب.

جدير بالذكر أيضا أنه لم يتقرر بعد عقد اجتماع المكتب السياسي ولا دورة المجلس الوطني الذي غادر عدد من أعضائه كما المكتبالسياسي إلى أحزاب أخرى،  علما بأنه لم تعد تفصل على  موعد المؤتمر الوطني العادي سوى ستة أشهر.

تعليقات الزوّار (0)