هجوم من فيسبوكي يشل مرابد أكادير والمستثمر يطرق باب القضاء

إدريس النجار

Ahdath.info

 

 

خلقت خرجة ناشط فيسبوكي زوبعة، واضطرابا على مستوى سير عمل مواقف أكادير، بعدما دعا خلال مرات عديدة عبر فيديو ساكنة أكادير إلى الامتناع عن أداء واجبات ركن سياراتهم، وأن العملية أضحت بالمجان، كما أفاد حراس مرابد بأنه تواصل معهم بشأن التوقف عن تزويد نائل الصفقة بالمداخيل اليومية، مضيفا أن الأداء غير قانوني، لأن تاريخ العقدة مع البلدية انقضى.

 

واضاف الفيسبوكي الذي يتابعه جمهور عريض أن العقد لم يعد ساري المفعول، انتهت صلاحياته، وقد ناشد المواطنين بعدم أداء تعريفة الباركينات على مستوى المدينة، لأن "هذه المواقف بالمجان اعتبارا من يوم 28 شتنبر من السنة الجارية".

 

وهاجم الناشط الفيسبوكي مدير الشركة المسيرة، معتبرا أنه" يمارس النصب بمستوى عال، وأصبح فاعلا سياسيا بحزب التجمع الوطني للأحرار، ومنتخبا ببلدية أكادير كما بالجهة وغرفة التجارة والصناعة، ما يحيل على تعارض المصالح وحالة التنافي التي يوجد عليها، كما وصفه ب" أخطبوط حزب التجمع الوطني للأحرار الذي بسط هيمنته على المدينة باعتباره عضوا بالمجلس الجماعي والجهة وغرفة التجارة والصناعة".

 

توفيق كريمي مدير الشركة المسيرة لم يتأخر في الرد على "حالة الفوضى التي خلقها هذا التصريح وسط الزبناء كما لدى الحراس" فكشف أن العقد لازال ساريا، مدليا بنسخة من العقد التي توضح أنه ممتد إلى غاية منتهى دجنبر المقبل.

 

وأضاف بأن الشركة باشرت دعوى قضائية في الموضوع عبر محام خاص بها لأن المعني اتهم مسير الشركة جهارا بالنصب، وافترى عليه الكذب بعدما وصفه ب"أخطبوط التجمع الوطني للأحرار الذي دخل مجلس بلدية أكادير ، وجهة سوس وغرفة التجارة والصناعة سوس ماسة".

 

وحسب الوثائق التي حصلت عليها الجريدة فإن مسير الشركة، كما يوضح لا ينتمي إلى التجمع الوطني للأحرار، ولا إلى جهة سوس ماسة، بل هو من مدينة ابن جرير حيث يمارس العمل السياسي على مستوى المجلس الجماعي بهذه المدينة، كما على مستوى مجلس جهة مراكش اسفى، ومن موقع حزب الاصالة والمعاصرة وليس التجمع الوطني للأحرار ما يفند القول بتعارض المصالح أو حالة التنافي أو النصب على الساكنة.

 

وأضاف بأنه يمارس التجارة على المستوى الوطني وليس بأكادير وحده، مثلما يمارسها خارج الوطن، .وهو حق يكفله له القانون بكامل التراب الوطني وخارجه في احترام للقانون، وبخصوص تضرر مصالحه بعد امتناع مواطنين عن الأداء، واتخاذ بعض حراس المرابد ذلك مبررا لعدم تسديد الواجبات اليومية للشركة أكد كريمي أن "قضاء هذا البلد نزيه وسينصفه في مواجهته القانونية والقضائية لهذا الفيسبوكي الذي أطلق عنان الكلام للسانه، فمارس التحريض واضر بمصالح الغير، مع العلم -يضيف المتحدث- أن الشركة تشغل 300 أسرة، وتستثمر على مستوى التراب الوطني في هذا القطاع، وفي أنشطة أخرى

تعليقات الزوّار (0)