حرب العصابات.. مقتل 100 شخص داخل سجن بالإكوادور

وكالات

AHDATH.INFO

أعلن رئيس الإكوادور، غييرمو لاسو، مساء الأربعاء، حالة الطوارئ في كل سجون البلاد غداة مقتل أكثر من مائة سجين في مواجهات دارت بالأسلحة النارية داخل حبس في ولاية غواياس في جنوب غرب البلاد.

وقال الرئيس، في تغريدة على تويتر، "لقد أعلنت لتوي الحالة الاستثنائية في كل سجون البلاد".

وأبرز رئيس الجمهورية أنه سيترأس في غواياكيل "اللجنة الأمنية المسؤولة عن تنسيق الإجراءات اللازمة للسيطرة على الحالة الطارئة مع ضمان حقوق الإنسان لجميع المعنيين".

ويأتى قرار الرئيس بعيد إعلان مصلحة السجون، في تغريدة مماثلة، أن "أكثر من مائة سجين قتلوا و52 أصيبوا بجروح" في المواجهات المسلحة التي اندلعت، يوم الثلاثاء، بين مساجين في مجمع السجون في غواياكيل، عاصمة ولاية غواياس.

وكانت حصيلة سابقة أفادت بمقتل 29 سجينا وإصابة 42 آخرين بجروح في المواجهات.ومنذ أشهر تشهد السجون الإكوادورية أعمال عنف متكررة بين عصابات متناحرة تتنازع للسيطرة على تهريب المخدرات، بحسب السلطات.

ووفقا لديوان المظالم الإكوادوري، ارتكبت 103 جرائم قتل في سجون البلاد في 2020.

وتعاني سجون الإكوادور من الاكتظاظ إذ يبلغ إجمالي عدد السجناء في البلاد حاليا 39 ألف سجين في حين أن طاقتها الاستيعابية القصوى هي 30 ألفا. ويتولى 1500 حارس مراقبة هذه السجون في حين تتطلب السيطرة الفعالة عليها وجود أربعة آلاف عنصر.

تعليقات الزوّار (0)