موقع جزائري: مقتل جنرال في الجيش جراء التعذيب في سجون شنقريحة

متابعة

Ahdath.info

 

أكد ـموقع ”الجزائر تايمز″ نقلا عن مسؤول فضّل عدم نشر هويته أن يوم إعلان وفاة بوتفليقة هو اليوم الذي قتل فيه أحد الجنرالات الموجودين في السجن " الجنرال عبد الحميد لغريس " جراء التعذيب الشديد وجاء إعلان وفاة بوتفليقة ليغطي على هذا الحدث الخطير…

ووفق ذات المصدؤ، فقد تضاربت الأنباء على هوية الجنرال المقتول بين الجنرال بوزيت والجنرال واسيني والجنرال عبد الحميد لغريس، وهذا الأخير تقول مصادر الموقع، انه هو في اغلب الظن الذي قتل وذلك بسبب فترة التعذيب التي تلقها والضغينة التي كانت بينه وبين الجنرال شنقريحة وقيمته الكبيرة في الجيش.

وأضاف الموقع أن الجنرال قايد صالح كان يعتبر اللواء عبد الحميد الصندوق الأسود لصفقات السلاح التي يشتريها الجيش، حتى أنه كان يقول إذا أردت أن تبحث عن إبرة في الجيش الشعبي اسأل عنها لغريس.

كما أن اللواء عبد الحميد غريس عمل على الاستغلال الأمثل لكل الصلاحيات والقدرات التي منحها له المغتال القايد صالح لينشئ مركزا للعلاقات بمثابة أخطبوط داخل الجيش الوطني الشعبي وفي كل مصالح وزارة الدفاع من الاستخبارات إلى الدعم واللوجستيك وهذا ما جعله مصدر قلق ورعب لعصابة شنقريحة لذلك تم التخطيط لتخلص منه ودفن كل الملفات الحساسة التي كان يعرفها.

تعليقات الزوّار (0)