شركة أمريكية تثير الجدل بسعيها لإعادة حيوان الماموث

متابعة

AHDATH.INFO

كشفت شركة "كولوسال" الأمريكية  عن نيتها في إعادة عدد من الحيوانات المنقرضة للحياة وفي مقدمتها حيوان الماموث الصوفي الذي انقرض منذ 4000 سنة، وكان البروفيسور في علوم الاحياء وتطور المخلوقات بجامعة كاليفورنيا دوغلاس ماكولي، قد كشف سنة 2018 أن العلماء باتوا قريبين من إعادة إحياء الحيوانات المنقرضة بطرق قادرة على نقل الخيال العلمي إلى حقائق علمية.

وبعد مضي ثلاث سنوات من هذه الإشارات، أصدرت شركة "كولوسال" الأمريكية بيانا تعلن فيه أنه ستطلق نموذجا عمليا وفعالا للإعادة من الانقراض، وهي ستكون أول شركة تطبق تقنيات متقدمة في التغيير الجيني لإعادة الماموث الصوفي إلى التندرا القطبية".

وأشارت الشركة إلى أن توليد هذا النوع من الفيلة الهجينة، ومن ثم إدخاله إلى التندرا القطبية، من شأنه "إعادة أنظمة بيئية بائدة قد تساعد في وقف أو حتى عكس تبعات التغير المناخي".

ولفتت "كولوسال" إلى أن حيوانات الماموث الصوفي المعدلة وراثيا قد تعيد خصوصا "الحياة إلى البراري القطبية" التي تتيح حبس ثاني أكسيد الكربون والقضاء على الميثان، وهما اثنان من الغازات المسببة لمفعول الدفيئة.

ويقوم مبدأ الإعادة من الانقراض على إعادة تخليق حيوان شبيه بجنس منقرض باستخدام الهندسة الجينية، لكنه لا يحظى بإجماع في أوساط العلماء، إذ يثير مخاوف لدى بعض الباحثين إزاء القدرة على تنفيذه أو المخاطر المتصلة بذلك.

وتتشارك الفيلة الآسيوية وحيوانات الماموث الصوفي الحمض النووي عينه بنسبة 99,6 في المائة، وفق ما ذكرت "كولوسال" عبر موقعها الإلكتروني.

ونجحت الشركة الأمريكية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية في جمع 15 مليون دولار من الأموال الخاصة لإنجاز هذا الهدف الذي يثير شكوكا لدى بعض الخبراء.

تعليقات الزوّار (0)