حركة رشاد تتحدى نظام عصابة العسكر بالاتيان برُبْعِ دليل على وجود علاقة لها بالمغرب

متابعة

Ahdath.info

طالب الدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، المقيم بالديار البريطانية، من النظام الجزائري أن يقدم له ربع دليلا واحد على وجود أي علاقة تربط حركة رشاد بالمغرب، كما زعم ذلك في المجلس  الأعلى للأمن في الجزائر، والذي وجه من خلاله تهما خطيرة لحركتي “الماك”(المطالبة باستقلال منطقة القبايل عن الجزائر) وحركة “رشاد” الذي يعتبر الدبلوماسي الجزائري المعارض حمد العربي زيتوت أبرز مؤسسها.

وقال زيتوت في تدوينة قصيرة دبجها على صفحته الفيسبوكية الرسمية: “نتحدى المدعو لعمامرة المسمى وزير خارجية، أن ياتي بربع دليل على علاقة رشاد باالنظام المغربي أو أي نظام سياسي قائم في العالم”.

وتابع الدبلوماسي الجازئري السابق،  هجومه على تصريحات لعمامرة، بقوله “اتهاماتكم تافهة، سخيفة وقبيحة قبح اعمالكم الإجرامية في حق الشعب والوطن”،مورجا “نحن حركة وطنية مستقلة مقاومة لعصابات الحكم التي يتضح كل يوم أنها تتجه بالبلاد الى الهاوية لا قدر الله”.

وجاءت تدوينة الدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، بعد لحظات قليلة من انتهاء وزير الخارجية الجزائري  ندوة صحفية له، أعلن خلالها قطع العلاقات الدبلوماسية لبلاده مع المغرب،

جدير بالذكر ،أن المجلس الأعلى للأمن الجزائري  وجه تهما خطيرة للمغرب، في 18 غشت الجاري، علاوة على من وصفهما بـ”الحركتين الإرهابيتين (الماك) و (رشاد) في إشعال الحرائق في منطقة القبايل، وكذا تورطهما في اغتيال الفنان جمال بن سماعين”.

معلنا قراره، أمس الأربعاء، بـ“تكثيف المصالح الأمنية لجهودها من أجل إلقاء القبض على باقي المتورطين في الجريمتين وكل المنتمين للحركتين الإرهابيتين اللتين تهددان الأمن العام”، حسب وصفه، مضيفا “لا سيما (الماك) التي تتلقى الدعم والمساعدة من أطراف أجنبية وخاصة المغرب والكيان الصهيوني”، حسب تعبير بيان صادر عن ذات الاجتماع.

تعليقات الزوّار (0)