عملية "مشاركة" .. لدعم المشاركة السياسية لذوي الإعاقة في العملية الإنتخابية بالمغرب

ع. عسول

Ahdath.info

 

تحت شعار" المشاركة...حق ...ماشي مزية  " ؛أطلق مناصرون وقياديون في الحركية الحقوقية للأشخاص في وضعية إعاقة ؛عملية مشاركة  بمساندة  من برنامج "دعم".. الابحاث القدرات والترافع؛ المدعم من طرف السفارة البريطانية بالمغرب ضمن فعاليات  مبادرة فضاء الناخبات والناخبين  2021 .

وتهدف العملية  كما صرح عبد الرحمان المودني منسق العملية الى الإسهام في الجهود المبذولة من أجل  تعزيز وإذكاء الوعي بحق المشاركة السياسية للأشخاص في وضعية اعاقة بمرافقة مشاركتهم في الاستحقاقات الإنتخابية  التي تشهدها بلادنا 2021 ، علاوة على المساهمة  في إيفاء بلادنا بالتزاماتها الحقوقية الدولية ؛ خاصة  وقد أكد المغرب بتصديقه على الاتفاقية الدولية الخاصة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة على التزامه التام بترسيخ مسلسل المشاركة السياسية للأشخاص في وضعية إعاقة.

حيث تنص الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المادة 29 بشكل صريح على المشاركة السياسية و التزام الدول الأطراف بكفالة إمكانية المشاركة بصورة فعالة وكاملة فى الحياة السياسية والعامة  للأشخاص ذوى الإعاقة على قدم المساواة مع الآخرين، إما مباشرة وإما عن طريق ممثلين يختارونهم بحرية، بما فى ذلك كفالة الحق والفرصة للأشخاص في وضعية  الإعاقة  ليصوتوا ويُنتخبوا، وذلك بعدة سبل ميسرة لمكاتب التصويت ومرافقه ومواد مناسبة وميسرة وسهلة الفهم والاستعمال.

وأن تعمل أطراف الاتفاقية على نحو فعال من أجل تهيئة بيئة يتسنى فيها للأشخاص في وضعية  إعاقة أن يشاركوا مشاركة فعلية وكاملة و تشجيع مشاركتهم فى الشؤون العامة، بما فى ذلك المشاركة في الجمعيات و التحالفات المناصرة لحقوقهم و الأحزاب السياسية، والانخراط في أنشطتها و هياكلها السياسية الموازية.

وتشمل عملية "مشاركة " على  حملة رقمية على شبكات التواصل الاجتماعي  يتم خلالها تنظيم لقاءات حية مباشرة  "عن بعد"  مع مرشحين في وضعية إعاقة؛  كما شملت إعطاء الكلمة لفاعلين في مجال الإعاقة ببلدنا حول تطلعاتهم من الفاعلين السياسين وذوي القرار الذين ستفرزهم الانتخابات  وسبل حث الأحزاب السياسية على العمل بمقاربة مندمجة و استقطاب الكفاءات من ذوي الإعاقة و تعديل الاتجاهات و الصور النمطية السلبية تجاه الأشخاص في وضعية إعاقة داخل الأحزاب الاستفادة من كفاءات هذه الفئة في مختلف الميادين التي تهم المجتمع ككل.

كما ستشهد فعاليات "عملية مشاركة"  أنشطة  سترصد مع خبراء ومهتمين؛ قراءات في تضمين قضايا الإعاقة في البرامج السياسية للأحزاب السياسية ومقاربتهم لها ، حيث ستشارك العملية في تغذية جهود صياغة تقارير سيقدمها المجتمع المدني العامل في مجال الإعاقة عن الاستحقاقات والظروف التي مرت فيها خاصة فيما يتعلق بتسهيل تصويت الأشخاص في وضعية إعاقة  ومدى إعتماد الإجراءات التيسيرية  من احترام المعايير المعمول بها من ولوجيات معمارية و تبسيط المعلومات و جعلها في متناول الجميع علاوة على ضمان حرية التصويت لذوي الإعاقة البصرية و رصد مدى احترام المعايير التيسيرية للتصويت عامة والتي تمكن الأشخاص  في وضعية إعاقة من  المشاركة الإيجابية والفعالة في الانتخابات وأتاحت الفرصة لهم أن يشاركوا فى صنع القرارات التي تؤثر فى حياتهم دون تمييز بين المواطنين باعتبار المشاركة حق ومسئولية.

تعليقات الزوّار (0)