نفوق اعداد كبيرة من السمك بالواد المالح بمرتيل

مصطفى العباسي

Ahdath.info

ككل صيف يعرف الواد المالح بمرتيل، نفوق اعداد كبيرة من أسماك البوري التي تعيش فيه، نتيجة تراجع منسوب المياه فيه وتوقف ربطه بالبحر، حيث كانت مياهه تملاه بعض الشيء، لتفادي نفوق مزيد من الأسماك.

واورد محمد الطنيبر وهو ناشط جمعوي وبحري متمرس بمدينة مرتيل، أن الأمر طبيعي، لكون مياه الواد تقل، وترتفع درجة حرارتها، وبالتالي يقل الاكسجين، وهو ما يدفع لنفوق تلك الأسماك، خاصة الكبيرة منها، وهو ما يتطلب تدخلا بشريا لانقاذهم، وهو ما يقوم به بعض أبناء المنطقة سنويا.

وقد كانت من الحلول التي تتم، هو فتح مصب الواد على البحر خاصة في أيام هبوب رياح الشرقي لاعادة ملئه، وإغلاق المصب في ما بعد، واختار الطنيبر ومجموعته، طريقة أخرى لإنقاذ بعض الأسماك، من خلال تجميعهم في شباك، والقائهم في البحر.

وتعيش عدد من وديان المنطقة، بسبب تراجع نسبة مياهها هاته الظاهرة، كل صيف، بما فيهم واد المحنش اكبر وديان تطوان، حيث أن نفوق تلك الأسماك مرتبط بقلة المياه وارتفاع درجة حرارتها، ولا وجود لأي سبب بيئي اخر او تسمم للمياه، كما يروج البعض.

تعليقات الزوّار (0)