تمرد ووزن زائد وصراعات مدربين .. أسرار فضيحة الملاكمة المغربية بطوكيو

يوسف بصور

AHDATH.INFO-طوكيو

بدأت تفاصيل المشاركة-الفضيحة للمنتخب الوطني للملاكمة في أولمبياد طوكيو تنكشف شيئا فشيئا، بعد توقف مسيرة 4 ملاكمين وملاكمتين في الدور الأول دون تحقيق الفوز ولو في نزال واحد.

مصادر متطابقة كشفت لموقع "أحداث أنفو" أن ملاكمي المنتخب الوطني جاؤوا إلى طوكيو في حالة نفسية سيئة، ومفتقدين للتركيز الضروري، بعدما اضطروا لإعلان التمرد، توقفوا بشكل كلي أو جزئي عن التداريب إثر خلافهم مع الجامعة الملكية المغربية للملاكمة بخصوص موعد صرف منح التأهل للألعاب الأولمبية (20 مليون سنتيم لكل ملاكم)، التي اشترطوا الحصول عليها للمشاركة في معسكر روسيا، قبل التوجه صوب طوكيو.

هذا الوضع نتج عنه، تضيف المصادر ذاتها، ازدياد أوزان بعض الملاكمين لتفوق الأوزان التي يفترض أن يلعبوا فيها، حيث تجاوز وزن يونس باعلا مثلا المائة كيلوغرام، رغم أنه تأهل في وزن أقل من 91 كيلوغراما، مما جعله يدخل في سباق مع الزمن ليتخلص من 10 كيلو غرامات في 10 أيام، والأمر ذاته بالنسبة لمحمد حموت، الذي اضطر لخوض تداريب مكثفة من أجل التخلص من 15 كيلوغراما من وزنه قبل أيام من موعد نزله الأول في دورة طوكيو, ضمن فئة وزن أقل من 57 كيلوغراما. وأشارت مصادرها أيضا إلى وجود صراعات خفية بين مجموعة من المدربين، في ظل تشكي عدد منهم من محاولة أحدهم التحول إلى "سوبر مدرب" يصول ويجول ويتحمم في الجميع داخل الطاقم التقني للفريق الوطني للملاكمة.

واكتفى منير بربوشي المدير التقني الوطني للجامعة الملكية المغربية للملاكمة، في حديث مع الموقع بالإشارة إلى أن صراعات المدربين ربما كان لها تأثير سلبي على الملاكمين ونتائجهم، مضيفا أنه سيتم إطلاع المكتب المديري للجامعة على تفاصيل كل ما حصل من أجل اتخاذ القرارات اللازمة.

تعليقات الزوّار (0)