هذا حجم تداعيات كورونا على المعاملات التجارية للمملكة مع الخارج في 2020

أحداث أنفو

AHDATH.INFO

انتهت سنة 2020 على وقع انخفاض المعاملات التجارية للمغرب  مع فضاء الاتحاد الأوروبي، الشريك الأول للاقتصاد المغربي، بأزيد من 90 في المائة.

لكن مع ذلك توضح معطيات مكتب الصرف، يظل هذا الفضاء الشريك التجاري الأول للمملكة بحصة 66 في المائة خلال السنة الماضية.

وبالنسبة للمعاملات التجارية مع القارة الأوروبية ككل، فعرفت بدورها انخفاضا بنسبة 11,5 في المائة، مسجلة قرابة 452 مليار درهم،يضيف مكتب الصرف.

وحسب البلدان،شهدت  المبادلات التجارية تراجعا  مع غالبية البلدان الأوروبية ، خاصة مع الدول الشريكة الرئيسية ، المتمثلة في كل من إسبانيا (- 12,4 في المائة) ، وفرنسا (- 11,6 في المائة) ، وإيطاليا (- 15,2 في المائة).

لكن مقابل ذلك ، سجلت المعاملات التجارية مع روسيا وأوكرانيا والدنمارك نموا على التوالي بنسبة 4ر9 في المائة ، و15,2 في المائة ، و26,2 في المائة.

التراجع كان أيضا سمة المعاملات التجارية مع آسيا، التي تمثل 1ر17 في المائة من إجمالي المعاملات ، تراجعت بنسبة 9ر10 في المائة.

وعزا هذا الانخفاض في جزء كبير منه (94 في المائة) إلى تراجع المبادلات التجارية مع الإمارات العربية المتحدة (- 9ر3 مليار درهم) ، والمملكة العربية السعودية (- 3ر3 مليار درهم) ، والهند (- 6ر1 مليار درهم) ، وسنغافورة (-5ر1 مليار درهم) ، وجمهورية كوريا (- 5ر1 مليار درهم) ، واليابان (- 5ر1 مليار درهم).
وعلى العكس من ذلك ، يضيف المكتب ، فإن المبادلات مع الصين ، التي تحتل المرتبة الأولى بين البلدان الأسيوية الشريكة بحصة تبلغ 46 في المائة من المبادلات التجارية مع آسيا ، حققت نموا بنسبة 7ر2 في المائة سنة 2020 .
وفي الوقت نفسه ، تراجعت المبادلات مع بلدان أمريكا بنسبة 3ر10 في المائة ، ويعزى ذلك بشكل أساسي إلى تراجع المعاملات التجارية مع الولايات المتحدة (- 24,3 في المائة) ، والمكسيك (- 34,8 في المائة) ، والأرجنتين (- 0,9 مليار درهم) . وأدت الزيادة بنسبة 27,8 في المائة في التجارة مع البرازيل جزئيا إلى تعويض الانخفاض في المبادلات التجارية مع البلدان الأخرى في أمريكا.
وأشار المكتب إلى أن المبادلات مع إفريقيا استمرت في التراجع منذ 2019 لتصل إلى 35,6 مليار درهم ، بانخفاض 10 في المائة . ويسجل هذا الانخفاض في التبادل التجاري بشكل رئيسي مع كل من الجزائر (-17 في المائة) ، وطوغو (- 65,2 في المائة) ، ومصر (- 13,2 في المائة).
أما بالنسبة للمبادلات مع أوقيانوسيا ، فإنها تظل محدودة وتمثل 0,2 في المائة من تجارة المملكة ، بمعدل نمو 25,4 في المائة ، وذلك ناتج بشكل كبير عن نمو التجارة مع أستراليا بنسبة 38,9 في المائة .

 

تعليقات الزوّار (0)