تراجع قياسي في عجز الميزان التجاري

أحداث أنفو
AHDATH.INFO

بعد سنوات من تفاقمه, انخفاض لافت لعجز الميزان التجاري خلال سنة 2020.

,وفي تقريره الأخير, كشف مكتب الصرف أن عجز الميزان التجاري تقلص بنسبة 22.8 في المائة,  إلى 159.5 مليار درهم سنة 2020 ،وذلك  بعد خمس سنوات من تفاقمه.

لكن إذاا كانت هذه التطورات مرحب بها لاسيما لأنها تخفف الضغط على احتياطيات العملة الصعبة للمملكة, إلا أن هذا الانخفاض يبقى استثنائية في سنة استثنائية بارتباط مع التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجاحة كورونا, إذ بسبب التدابير الاحترازية والقيود على تنقل الأشخاص والبضائع, تراجعت الأنشطة الاقتصادية في 2020, وبالتبع, تراجعت المبادلات الخارجية أي الصادرات والواردات معا.

وفي التفاصيل,أوضح المكتب في تقريره السنوي حول التجارة الخارجية رسم سنة 2020، أن حصة العجز التجاري في الناتج المحلي الإجمالي تراجعت من 17.9 في المائة سنة 2019 إلى 14.9 في المائة في 2020، بانخفاض يبلغ 3 نقاط.

وعلى مستوى البلدان تأرجح عجز الميزان التجاري بين انخفاض وارتفاع من بلد لآخر.

فمثلا بالنسبة لإسبانيا, الشريك التجاري الأول للمملكة, سجل  الميزان التجاري المغربي معها عجزا بقيمة 1.6  مليار درهم, وذلك بالنخفاض ب79.3في المائة مقارنة مع سنة 2019.

لكن مع فرنسا, الشريك التجاري الثاني, سجل عجز الميزان التجاري  فائضا تجاريا قدره 6.6 مليار درهم ، بزيادة 4.4 مليار درهم.

كما واصل العجز التجاري اتساعه مع الصين, إذ بلغ  49 مليار درهم في 2020 مقابل 47.1 مليار درهم في سنة 2019, بينما سجلات المبادلات التجارية مع الولايات المتحدة انخفاضا في العجز التجاري من 31.5في المائة إلى 17.2 مليار درهم. الشئ ذاته مع إيطاليا حيث انخفض العجز التجاري معها بنسبة 21.8 في المائة.

 

 

تعليقات الزوّار (0)