بعد تفويت أراضي سلالية.. السلطة بالفقيه بن صالح تتهم ناشطين بالتشهير

علي الرجيب

Ahdath.info
أنهت مصلحة المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية، بحثا أمر به وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية باليوسفية، بناء على شكاية من قائد قيادة البرادية موجهة إلى النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بالفقيه بن صالح، ضد إطار تقني بالشماعية.

الشكاية المقدمة من طرف سلطات الفقيه بن صالح، تتعلق بالقذف والتشهير عبر نقل ومشاركة مقال صحفي، حيث انتهى البحث بمتابعة متهمين من الشماعية في حالة سراح من طرف وكيل الملك بابتدائية اليوسفية ،من أجل بث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة قصد المس بالحياة الخاصة والتشهير بهم.

الحساب الفايسبوكي موضوع الشكاية، يحمل تدوينة كما يشير إلى ذلك محضر معاينة صادر عن مفوض قضائي «قائد قيادة البرادية يتحول إلى وسيط عقاري بحماية العامل..»، ويضيف المقال أن القائد تحول بقدرة قادر إلى وسيط عقاري ...ظن الناس أن زمن السيبة قد ولى...".

عناصر الدرك الملكي، وأثناء بحثها مع صاحب الصفحة وهو إطار تقني، أكد أن الشكاية تتعلق به ويعرف المشتكي قائد قيادة البرادية مسقط رأسه، مشيرا إلى أنه شارك مقالا صحفيا على حسابه الفايسبوكي ، بعدما أعجبه محتواه، الذي يتحدث عن مشكل خاص بالأرض السلالية المسماة بلاد أهل سوس الكائنة بجماعة البرادية ، وبحكم أنه من ذوي الحقوق فقد شارك المقال، مضيفا أنه سبق أن التقى بالقائد بعد استدعائه بخصوص مشكل الأرض .

وبعد اطلاعه على محضر تفويتها، تبين له أنها تتضمن أسماء لمنتخبين ونواب الجماعة السلالية، مؤكدا أن المحضر لا يحمل تأشير السلطات المحلية وهو ما دفعه إلى التساؤل عن مدى صحته، الشيء الذي لم يرق للقائد وفق تصريحه، وهو ما دفعه إلى تقديم الشكاية، وأضاف أنه لم يقصد بتاتا التشهير بالقائد، وأنه يجهل هوية كاتب المقال.

بدورها، استمعت نفس العناصر، لصاحب المقال الذي أكد أن موضوع البحث ليس ذا معنى لأنه ليس صاحب الموقع الذي قام بالنشر، وليست له أي وسيلة للنشر، مضيفا أنه هو من قام بتحرير المقال وإرساله إلى الجريدة الإلكترونية، وليس على مواقع التواصل الإجتماعي، وأن ما تضمنه المقال هو نقل عن ذوي الحقوق للجماعة السلالية بقيادة البرادية، واعتبر الشكاية كيدية من أجل إخراص الأصوات ومحاولة الإستيلاء على عقار تقدر مساحته ب 120 هكتار، وبصفته مراسل صحفي عمل على نشر المقال كباقي المواقع الأخرى التي تطرقت للموضوع، مؤكدا أنه لا تربطه أي علاقة بالمشتكى به الأول .

تعليقات الزوّار (0)