بعد دعوته لطرد "المحتل" التركي .. تركيا تصف حفتر ب"المجرم"

أحداث أنفو

AHDATH.INFO

بعد يومين من دعوته لحمل السلاح تحت عنوان "طرد المحتل التركي"، وجد المشير خليفة حفتر نفسه اليوم تحت مرمى عبارات "نارية" من  وزير الدفاع التركي، الذي قال خلال كلمته أمام القوات التركية المتواجدة في ليبيا، أن المشير وقواته سيكونوا هدفا مشروعا بعد كل محاولة اعتداء على قواته.

وفي كلمته التي نقلتها وكالة الأناضول،وصف وزير الدفاع التركي حفتر بالمجرم، مضيفا "قوات حفتر وأنصاره لن يكون لديهم مكان للهرب إذا هاجموا القوات التركية".

وكان حفتر قد هاجم القوات التركية أول أمس الجمعة 25 دجنبر، ودعا قواته إلى حمل السلاح ، وفي إشارة إلى أنقرة التي صادق برلمانها الثلاثاء على مذكرة تقضي بتمديد نشر عسكريين في ليبيا لمدة 18 شهرا، قال حفتر: "اليوم نذكر العالم بموقفنا الثابت بأنه لا سلام في ظل المستعمر ومع وجوده على أرضنا".

وأضاف في كلمة ألقاها بمناسبة ذكرى استقلال ليبيا الـ69، "لا خيار (...) إلا رفع راية التحرير من جديد وتصويب بنادقنا ومدافعنا ونيران قذائفنا نحو هذا العدو المعتدي المتغطرس المتجاهل لتاريخنا النضالي".

وتابع "استعدوا أيها الضباط والجنود الأبطال (...) ما دامت تركيا ترفض منطق السلام واختارت لغة الحرب، فاستعدوا لطرد المحتل".

ومقابل هذا التصعيد، اختار رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ترجيح كفة تسوية الصفوف، حين دعا  إلى "طي صفحة الخلاف لتحقيق الاستقرار"،وقال إن ذلك لا يتحقق إلا "بتكاتف القوى السياسية" الليبية.

 

تعليقات الزوّار (0)