النيران تلتهم جزء مما تتبقى من المخيم الأصفر بجماعة المنصورية باقليم ابن سليمان

فاطمة الزهراء المامون/ صحافية متدربة

AHDATH.INFO

أتت النيران التي شبت في الساعات الاولى من يوم السبت 28 ماي الجاري على خيمة من خيام المخيم الأصفر الكائن بجانب مقر الجماعة الترابية المنصورية بابن سليمان، حيث التهمت النيران الخيمة و كل محتوياتها من ملابس وأثاث ووثائق وتجهيزات منزلية في غياب أفراد الأسرة الذين كانوا في زيارة احد افراد عائلتهم.
وقد تمكن رجال الوقاية المدنية من إخماد الحريق الذي كاد أن ينتقل لمحول كهربائي و لباقي الخيام التي تسكن بها مجموعة من الأسر المقصية من عملية إعادة إسكان قاطني دور الصفيح بدوار الكوري لسنة 2010 وهي العملية التي عرفت العديد من التلاعبات، من بينها استفادة أشخاص ميسورين وأشخاص من خارج المنطقة في حين تم إقصاء أبناء المنطقة الحقيقيين من الاستفادة مما جعلهم يقيمون بالخيام التابعة للوقاية المدنية بعد هدم دور الصفيح التي كانوا يقيمون بها بدوار الكوري، وذلك في انتظار تسوية وضعيتهم وتحقيق الوعود التي كانوا قد تلقوها من السلطات في عهد العامل محمد فطاح عامل إقليم خنيفرة حاليا.


الجريدة علمت أن رجال الدرك الملكي بالمركز الترابي للمنصورية قد فتحوا بحثا في موضوع الحريق الذي لم تستبعد بعض المصادر أن يكون بفعل تماس كهربائي.
المخيم الأصفر الذي سبق أن شهد حريقا مماثلا شهر يونيو سنة 2016 تشكل بقاياه بمحاذاة الطريق الساحلية رقم 322 وصمة عار على جبين كل مسؤول بالجماعة وبالإقليم، الى جانب مخلفات عمليات الهدم و ما تبقى من دور الصفيح بدوار بنشقشق، وهو ما يتطلب بحثا دقيقا في التلاعبات التي شهدتها ولا زالت تشهدها عملية إعادة قاطني دور الصفيح بالجماعة الترابية المنصورية التي تحتل الرقم الاول من حيث عدد دور الصفيح بإقليم ابن سليمان حسب جواب سابق لوزارة السكنى.

تعليقات الزوّار (0)