رئيس شركة ساوند إنرجي: الجميع يريد شراء الغاز المغربي..

متابعة

ahdath.info

أكد الرئيس التنفيذي لشركة ساوند إنرجي، غراهام ليون، أن الجميع يريد شراء الغاز المغربي، سواء على المستوى المحلي أو في الخارج.

وأوضح -في مقابلة مع منصة "برواكتيف"- أن هذا الاهتمام المتزايد نتج عن الحاجة إلى إمدادات الغاز البديلة في أعقاب غزو روسيا لأوكرانيا، ومتطلبات التنمية الخاصة بالمغرب.

وشدد على أن الشركة تحصل على دعم وزاري قوي في المغرب، مشيرًا إلى أن مشروع حقل غاز تندرارة يمضي قدمًا بشكل جيد.

وقال: "أعتقد حقًا أن ما تغير في الأشهر القليلة الماضية هو أننا ندفع بابًا مفتوحًا.. الكل يريد الغاز في المغرب.. الكل يريد الغاز في أوروبا.. وساوند تؤدي دورها لتغذية تحول الطاقة".

وتحدث ليون عن تطوير الغاز المغربي من خلال امتياز حقل غاز تندرارة؛ إذ بدأ الأمر في نهاية أكتوبر من العام الماضي، عندما قطعت الجزائر إمدادات الغاز عبر خط أنابيب المغرب العربي-أوروبا إلى إسبانيا، وكان المغرب أحد المتلقين لذلك الغاز.

وبعد نحو 30 يومًا، وقّع المكتب الوطني للكهرباء والمياه الصالحة للشرب اتفافية مع ساوند إنرجي لشراء 300 مليون متر مكعب من الغاز سنويًا.

وقال: "كل ذلك كان قبل المأساة التي تحدث بين أوكرانيا وروسيا في الوقت الحالي؛ لذلك كان المغرب دائمًا بحاجة إلى الغاز.. وليس هناك أفضل من توصيل الغاز الخاص بك إلى محطة الكهرباء الخاصة بك".

وأشار إلى إطلاق مرحلة تطوير حقل غاز تندرارة من خلال الشراكة مع أفريقيا غاز المحلية؛ لشراء كمية أصغر من الغاز عبر نظام الغاز الطبيعي المسال.

وتابع: "العمل الشاق الذي بذلناه على مدار العامين الماضيين بدأ يؤتي ثماره.. الجميع يريد الغاز المغربي الآن".

وأوضح أن المشروع سيشهد إنشاء خط دفع بطول 120 كيلومترًا للربط بشبكة الغاز المغربية، ويُمكن بعد ذلك زيادة الإنتاج.

وأشاد ليون بالدعم الذي تحظى به ساوند إنرجي من قِبل الأبناك المغربية، وتطلعه إلى الحصول على قرار استثمار نهائي بحلول نهاية العام، إن لم يكن قبل ذلك.

وقال: "أعتقد أن ما حدث هو أن الأبناك المحلية في المغرب أدركت أنها بحاجة إلى هذا الغاز مثل أي شخص آخر، لتمويل جميع المشروعات التي تُمولها في المناطق الصناعية وفي مناطق الكهرباء. نتعامل مع البنوك المحلية والبنوك الدولية أيضًا".

وشدد على أنه إذا لم يشترِ المغرب الغاز؛ فإن السوق حريصة جدًا على شراء هذا الغاز، الذي يُمكن أن يصل إلى أوروبا".

وتابع: "لذا، كما تعلمون، هناك مشترون آخرون وليس المشترون المغاربة فقط هم من يحرصون على شراء هذا الغاز".

وأشار ليون إلى أنه يمكن تنمية الشركة عن طريق بيع المزيد من الغاز بطرق مختلفة.

ولذلك، تحتاج ساوند إنرجي إلى ربط تندرارة بالسوق نظرًا لموقعه البعيد؛ ما دفعها إلى استخدام مشروع الغاز الطبيعي المسال الصغير.

كما تطرق إلى اثنين من اكتشافات الغاز المغربي؛ أحدهما هو حقل "تي إي 4"، الذي يبعد نحو 5 كيلومترات فقط عن موقع منشأة المعالجة للمرحلة الثانية من حقل تندرارة؛ ما يجعله بمثابة فرصة وسيكون رابطًا سهلًا بمنشأة المعالجة الرئيسة.

والاكشاف الآخر هو حقل "إس بي كيه"، الذي سيكون على بُعد نحو 50 كيلومترًا من منشأة المعالجة، ويُمكن أن يدعم مشروع الغاز الطبيعي المسال أو مشروعًا صغيرًا للغاز الطبيعي المضغوط.

وأكد ليون أن الشركة تبحث أيضًا في أنشطة أخرى خارج المحفظة؛ إذ تتطلع إلى استخدام الطاقة المتجددة في المغرب لتزويد مشروعاتها بالوقود.

وقال: "هذا يُعَد مكسبًا لنا، بمعنى أننا نستخدم الطاقة المتجددة، ولكن لدينا أيضًا المزيد من الغاز للبيع. نحن لا نستخدمه للحرق لتزويد مشروعاتنا بالوقود".

علاوة على ذلك، تبحث الشركة في العمل مع بعض المزارعين، الذين يشترون الكهرباء من الدولة، لكنهم يخضعون الآن لقواعد الاستيراد في الاتحاد الأوروبي، والتي ستضع علاوة على ضرائبهم أو ضريبة بشكل أساسي على منتجاتهم -ضريبة الكربون- إذا لم يستخدموا الطاقة المتجددة.

وتابع: "لذلك؛ إذا تمكنّا من توفير الطاقة المتجددة لهؤلاء المزارعين؛ فهذا مكسب للجانبين. إنهم يحصلون على طاقة أرخص منا، ويتعين عليهم أيضًا تجنب دفع الضرائب الإضافية التي يريدها الاتحاد الأوروبي".

تعليقات الزوّار (0)