السفارة الأمريكية تعطي انطلاقة أشغال ترميم مآثر تاريخية بتارودانت

موسى محراز

AHDATH.INFO

 

في التفاتة تستحق التنويه بجهود مدير الشركة الجهوية للتنمية السياحية بجهة سوس ماسة، المدير الجهوي للثقافة وكذا أعضاء الجمعية المحمدية لحوار الثقافات وصيانة التراث الحضاري لتارودانت، قامت ممثلة الملحقة الثقافية بالسفارة الأمريكية، وعدد من أطر هذه السفارة والوفد المرافق لهما، صباح يوم الخميس 28 أكتوبر 2021، بزيارة عمل هي الأولى من نوعها  للبعثة الامريكية من تعينها بالمملكة.

الزيارة الرسمية للمسؤولة الامريكية كان هدفها الأول والأخير إعطاء انطلاقة أشغال ترميم باب أولاد بنونة، كما كانت فرصة لزيارة عدد من المآثر التاريخية لمدينة تارودانت حيث زيارة رزاق باب الزركان وباب تارغونت وكذا ضريح سيدي امحمد بن عبد الله والمعروف لدى الرودانيين ب " مصيفت الحجاج " او " ركب الحجاج " الواقع بمحاذاة الواد الواعر قبالة الباب الرئيس لباب أولاد بنونة.

وخلال الزيارة للمبعوثة الامريكية، وقف هذه الأخير رفقة الوفد المرافق لها على الحالة التي عاش ويعيش عليها باب أولاد بنونة التاريخي، حيث أعلنت المسؤولة الامريكية على إعطاء انطلاقة الاشغال بهذه المعلمة التي لازالت شاهدة على تاريخ المدينة العتيقة، وذلك بتمويل من صندوق السفراء الأمريكيين وتحت اشراف الشركة الجهوية للتنمية السياحية بجهة سوس ماسة.

كما كان لوجود المسؤولة الامريكية بمدينة تارودانت وزيارتها لاماكن أخرى نقطة تحول من ترميم باب أولاد بنونة الى رد الاعتبار لضريح الوالي الصالح سيدي محمد بن عبد الله عبر إعادة ترميمه واعادته الى حالته الطبيعية.

وبالمناسبة ونظرا لما آلت إليه أوضاع المآثر التاريخية لمدينة تارودانت، وبعد الالتفاتة للمبعوثة الأمريكية تجاه مآثر تارودانت، عبر نور الدين الصادق عبر تدوينة على صفحته الفايسبوكية  اصالة عن نفسه ونيابة عن باقي أعضاء الجمعية المحمدية لحوار الثقافات وصيانة التراث الحضاري لتارودانت، عن ارتياحك للمشروع، قائلا " الحمد لله، اليوم كللت مجهودات سنوات من العمل بالتوفيق والسداد، حيث أعطيت انطلاقة أشغال ترميم باب أولاد بونونة، بحضور الملحقة الثقافية بالسفارة الأمريكية، وعدد من أطر هذه السفارة..".

وكما سبقت الإشارة إلى ذلك وأثناء وقوف المسؤولين الأمريكيين على الحالة المتردية لضريح الوالي الصالح سيدي امحمد بن عبد الله، وبطلب من أعضاء الجمعية، تم دمج إصلاح وترميم الضريح في العملية، باعتبار دوره المكمل تاريخيا وروحيا لدور الباب في انطلاق ركب الحجاج، على أن يتم التنسيق مع إدارة الأوقاف باعتبارها الجهة الوصية.

تعليقات الزوّار (0)