بلال مرميد يكتب :تلفزيون بلد من شمال إفريقيا..

بقلم: بلال مرميد

AHDATH.INFO

للأسف، ضيعت يومين كاملين من وقتي الثمين مع موضوع جد رخيص. أعترف بأني ضيعت يومين كاملين وأنا أحاول أن أعثر على خانة أقحم فيها عنوة ما قدمه التلفزيون الجزائري قبل أيام، وفي آخر المطاف أخفقت مثلما سيخفق كل عاقل في الحكم إن كان الشيء الذي شاهدته ربورتاجا في تصور أصحابه، أو فيديوهات موجهة للمعتوهين والمحجور عليهم، أو مجرد مقاطع جمعت على عجل، وبثت لخلق اللاحدث... على كل حال هم سموها وهمهم سهرة، وهُم لا يخجلون، وهُم بمقدورهم أن يقترفوا كل الحماقات الممكنة، وحتى تلك التي لا يمكن أن تخطر على بال سيد الأغبياء.
مثل كل الجمهور الجزائري، نحن نعرف بأن خيوط وهم سقطت من زمان، لكن سأحاول اليوم أن أنزل للحد الأدنى من التحليل لمادة ألبسوها ظلما عباءة العمل التلفزي. في التعليق المصاحب لجزء من وهمم تسمع: "سلوكاته أثارت شكوك المحققين، وعداؤه للهوية الوطنية غريب حد الشفقة. حالته مليئة برموز غريبة، سقفها تعلوه نجمة داوود الصهيونية". لم تفهموا شيئا؟ ليس هناك من مشكل، لأن المعد بدوره لم يستوعب ما طلب منه، وعبر المعلق ليقرأ مجبرا هذه الطلاسم. في الخلفية، سادت موسيقى كانت تستعمل في البرامج التلفزية البوليسية لسنوات السبعينات. لم يضبطوا حتى الصوت، أما الصورة فهي واضحة عندنا وعند المواطن الجزائري. نفس الصور تتكرر، وشهادات مفبركة بطريقة تبعث على الضحك، وأخطاء لغوية يتفنن المعلق في إهدائها للمتابع. تحتاج كمشاهد لبعض من ثوان لتكتشف بأنه يمكن لكل صبي أن يعرض حججه بطريقة أفضل مما اقترفه تلفزيونهم، و تجد نفسك كإنسان سوي تتابع صفحات فايسبوكية يعلوها الضباب، و بعض من صفحات حواسيب الجيل الأول الذي أثث لُعب الأطفال في نهاية القرن العشرين. إذا كان الهدف من هذا الوهم التلفزي هو إقناع المواطن الجزائري، فالنتيجة جاءت عكسية لأن الناس هناك يتابعون برامج أجنبية بمستواها المهني الكبير، ويخبرون أكثر من أي كان بأن من يصرف أزمة داخلية يفترض فيه أن يكون أذكى قليلا، وحين تابع المشاهد الجزائري فصول هذه المسرحية البئيسة، شكلت السخرية من القناة التلفزية والقائمين عليها رجع الصدى الوحيد. إذا كان الهدف هو إقناع المشاهد الأجنبي، فهنا الكارثة أكبر بكثير لأن ما عرض جعلنا نقطع قليل الشك المتبقي بيقين مفاده بأن مرتكبي هذه الفظاعة الإعلامية أناس تجاوزهم الركب من زمان. في الحقيقة، كنا نخبر جيدا هذا الأمر، وهذه المرة تيقنا مرة أخرى بأن الأحمق مثل الثوب الخلق. كنت شخصيا من أشد المنتقدين لمستوى قنواتنا بما فيها تلك التي أشتغل لصالحها، وحين تابعت الوهم على قناة الجيران أحسست ببعض من ندم على ما قلته في السابق. قنواتنا قمة في المهنية مقارنة بهذا الكم من العبث، وهذا الكم من الحقد المصرف بطريقة بدائية. حين تريد الترويح عن النفس، ومتابعة مقاطع فكاهة على قنواتهم وبعض من وسائل إعلامهم، تكتشف بسرعة بأن من يشرفون مثلا على تسجيل حوار سياسي، يبثونه بمغالطاته التاريخية. تتأكد بأن المسؤول المتحدث، والمكلفين بالمتابعة يتنافسون جميعا على إثبات الضعف والوهن. حوار مسجل، تم فيه الافتراء على جورج واشنطن، ولم يتدخل مقص التلفزيون للتصويب والتصحيح في المونتاج لأن سلسلة الجهل طويلة. فرق كبير بين البروباغاندا والتفنن في عرض الغلط، وما تقوم به كثير من وسائل إعلام الجيران يدخل ضمن خانة الإصرار على إقناع الجزائري وغير الجزائري بأن ارتكاب الأخطاء عندهم مهنة تُحتَرم.
تلفزيون يضحك الناس عليه، وبالأمس القريب تم بمدخله الاعتداء اللفظي والجسدي على الممثل عزيز بوكروني من طرف عون أمن، وإذاعة أقيل مديرها وجزء كبير من طاقمها بسبب بث أغنية لفيروز قيل للناس بأنها تمجد الديانة المسيحية. هل يمكن أن يضيف الإنسان العاقل شيئا؟ نعم، جملة وحيدة.. كان الله في عون المواطن الجزائري الذي يتلقف كل هاته الأشياء ثلاث مرات في اليوم مثل مضاد حيوي، أما نحن فكنا ولازلنا نردد: اللهم اهد الكثير من جيراننا، واستر عيوبهم واغفر ذنوبهم والسلام.
#CBM

تعليقات الزوّار (0)