عمر الشرقاوي يكتب: أين اختفت الجمعيات الحقوقية التونسية؟

متابعة

AHDATH.INFO

في تونس لجأ الرئيس الى إعلان حالة الاسثتناء. الفقهاء إختلفوا حول درجة إحترام الشرعية الدستورية، والسياسيون اختلفوا حول تقدير الموقف بين دعم قرارات 25 يوليوز للقطع مع ديمقراطية إنتخابية فاسدة أو نكاية في الإخوان، وبين معارضتها بإسم النص الدستوري والخوف من الإنفراد بالسلطة، أو بإسم سردية الربيع العربي المستهدف من الخارج و حلفائه بالداخل.
حول الموقف من ما جرى قبل 25 يوليوز وبعدها، تختلف العواصم الدولية والاقليمية حول التوصيف والتكييف تبعا لحسابات المصالح وتقديرات الإستراتيجيا.
المدونون في تونس وكل العالم العربي، تباينوا في النظر الى ماحدث، وكذلك الباحثون والإعلاميون. في خلفية ذلك تكمن الرؤية الناظمة لكل ما حدث في بلداننا بعد 2011، الموقف من الإسلاميين، مآل الدولة الوطنية، التجربة المصرية..
وسط كل هذا الضجيج وداخل كل تسارع التاريخ في الشقيقة تونس (في التفاصيل: قضاة تحت الإقامة الإجبارية، برلمانيون معتقلون بعد رفع الحصانة، غلق قناة الجزيرة...)..
لدي سؤال وحيد؟
أين هي الثلاثون جمعية تونسية التي تعنى بحقوق الإنسان (وفق رواية الممولين والقوى الدولية) التي ظلت خلال السنوات الأخيرة تكاد تصدر بيانا كل يوم حول وضعية حقوق الإنسان ببلادنا؟
أين هم المناضلون بالمراسلة المتخصصون في بلادنا دون سواها من كل بلاد العالم؟
ما أتمنى لهم هو بيات صيفي طيب على أمل اللقاء بهم قريبا في بيان "قوي" و "مبدئي جداً" حول تطورات الأوضاع في... المغرب طبعا.

 

تعليقات الزوّار (0)