تقرير يحصي خسائر السياحة المغربية في 2020

أحمد بلحميدي

AHDATH.INFO

انتهت السنة الماضية على وقع تراجع مداخيل القطاع السياحي بنسبة 53,8 في المائة، حسبما رصدت ذلك مديرية الدراسات والتوقعات المالية في تقرير لها حول الظرفية برسم شهر فبراير الجاري.

هذه الانخفاض لم يكن مفاجئا بالنظر إلى الخسائر غير المسبوقة،التي تكبدها القطاع السياحي(حوالي 42,4  مليار درهم)، بسبب تداعيات جائحة "كوفيد19"،علما بأنه قبل تفشي الجائحة، كانت مداخيل السياحة المغربية قد ارتفعت بنسبة 7,8 في المائة.

وحتى بعد تخفيف تدابير فتح الحدود أمام السياح ابتداء من شتنبر 2020، فإن الأمور لم تعد إلى سابق عهدها، رغم تسجيل بعض التحسن الطفيف في وتيرة الانخفاض خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، تشير المديرية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.

وعلى مستوى الوافدين على المملكة خلال السنة الماضية، سجل التقرير تراجع عددهم بنسبة 78,9 في المائة مع متم شهر نونبر الماضي، فيما تراجعت ليالي المبيت بنسبة 72.3 في المائة.

وتأتي هذه التطورات في سياق صعب عاشته السياحة على الصعيد العالمي.

وحسب معطيات إحصائية لمنظمة السياحة العالمية، تراجع  تدفق السياح بنسبة 74 في المائة في سنة 2020 على مستوى العالم.

 

 

تعليقات الزوّار (0)