تنسيقية جمعيات ومندوبية المقاومة بسلا تحتفيان بالذكرى 77 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال..

ع.عسول

AHDATH.INFO

بمناسبة الذكرى 77 لتقديم وثيقة 11 يناير 1944 للمطالبة بالاستقلال، و حدث ذكرى الانتفاضة الشعبية 29 يناير 1944، نظمت تنسيقية الجمعيات (فضاء التضامن و التنمية، منظمة الكشاف التطوعي فرع لمريسة سلا، جمعية رواد التنمية البشرية، و جمعية الأيادي المتضامنة لذوي الاحتياجات الخاصة)، بشراكة مع المندوبية الإقليمية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بعمالة سلا، يوم الأربعاء 20 يناير الجاري، أنشطة ثقافية وطنية، تحت شعار "المواطنة.. تربية و أخلاق"، برحاب فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة و التحرير بسلا.

و تخلل برنامج الأنشطة، قراءة الفاتحة على شهداء الانتفاضة الشعبية، جولة بمعرض المقاومة و أداء تحية العلم، تقديم عرض يخلد لأحداث المطالبة بالاستقلال بعنوان *تاريخ المغرب الراهن و أهم إنجازاته*، إضافة لتوزيع أظرفة مالية من طرف المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالرباط، تحت إشراف فوزية بوكريان النائبة الإقليمية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بسلا، وذلك لفائدة عدد من النساء الأرامل لأسر المقاومة بحاضرة مدينة سلا. في احترام تام للبروتوكول الصحي المقرر من طرف وزارتي الصحة و الداخلية.
كما تم بالمناسبة توفير بذل رياضية لأحد الفرق الرياضية الشبابية بمقاطعة بطانة من طرف فرع الأيادي المتضامنة بطانة سلا

و في تصريح لوسائل الإعلام و الصحافة، قال وهيب محمد رئيس جمعية الأيادي المتضامنة.. " تخلد تنسيقية الجمعيات بسلا و معها الشعب المغربي هذه الذكرى وفاء لرجالات الحركة الوطنية و المقاومة و التحرير، و تمجيدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية و إيمان صادق و واثق خدمة للوطن و المواطن .."

مضيفا " أن الاحتفاء بالمناسبة يشكل فرصة لترسيخ حب الوطن و الاستعداد للدفاع عن مقدساته وتعزيز قيم المواطنة الوطنية؛ .." مختتما تصريحه " بالترحم على أرواح شهداء الحرية و الاستقلال و الوحدة الترابية و السيادة الوطنية؛ وعلى رأسهم بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس و رفيقه في الكفاح و المنفى مبدع المسيرة الخضراء المظفرة و موحد البلاد جلالة المغفور له الحسن الثاني؛ داعيا لجلالة الملك محمد السادس بالصحة والتمكين ليحقق باذن الله و على يديه ما ينشده و يصبو إليه شعبنا المغربي و وطننا الغالي من بناء و نماء و تقدم و ازدهار ".

تعليقات الزوّار (0)