مبيعات الإسمنت تتراجع

أحمد بلحميدي

AHDATH.INFO

رغم التحسن الطفيف الذي شهده منذ تخفيف الحجر الصحي في يونيو الماضي, إلا أن القطاع العقاري, لم يجد بعد طريقه نحو الوتيرة العادية, علما بأن الأنشطة العقارية كانت تعرف صعوبات حتى قبل الجائحة.
يظهر ذلك جليا من خلال الأرقام التي عممته مديرية الدراسات والتوقعات المالية حو  مبيعات الإسمنت الذي يعد المؤشر الرئيسي لنشاط قطاع البناء والأشغال العمومية.
تقرير المديرية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية, رصد تراجع هذه المبيعات بنسبة 10 في المائة مع نهاية السنة الماضية, عازية هذه التطورات إلى الظرفية الخاصة بسبب تداعياتت "كوفيد19".
و بالرجوع إلى حصيلة كل فصل, يتبين حسب التقرير, تحسنا نسبيا من توالي فصول سنة 2020, إذ سجل الانخفاض ناقص 1.3 في المائة في الفصل الرابع ، بعد ناقص 3.7 في المئة في الفصل الثالث ، وناقص 27.8 في المائة في الفصل الثاني وناقص 8.9 في المئة في الفصل الأول .
و على مستوى الفروع, يلاحظ أن هذا التطور  الإيجابي فقط  فقط البنية التحتية بزائد 12.5 في المائة، م و 15.4 في المئة للخرسانة الجاهزة و11.3 في المائة للخرسانة سابقة الصب و20.3 في المائة للبناء.
 التطور الآخر الذي يبدو إيجابيا وسط كل هذه المعطيات, ارتفاع جاري القروض البنكية المخصصة للقطاع العقاري  بنسبة 2.1 في المائة, وذلك بفضل عودة بعض الانتعاش إلى قروض السكن منذ يونيو من العام الماضي.

تعليقات الزوّار (0)