‘‘ايفران بني ملال‘‘.. القصيبة تستقطب آلاف الزائرين

حكيم وملوك

AHDATH.INFO

تحولت مدينة القصيبة، ضواحي بني ملال، في الأيام الأخيرة إلى قبلة للزوار من كل حدب وصوب، منذ يوم الأحد الماضي بسبب التساقطات الثلجية الكثيفة التي شهدتها المنطقة بداية هذا الأسبوع. إذ أصبحت جبال "تاكوست" و "تيزي"، التي تبعد عن منتجع "تاغبلوت" بكيلومترات قليلة، إلى ملاذا لعشاق الثلج و تسلق الجبال و التخييم و الاستجمام.
رغم وضع رجال الدرك الملكي حواجز أمنية تمنع السيارات الخاصة من العبور نحو أعالي الجبال، في منطقة "بئر الوطن"، إلا أن هذا الإجراء الإحترازي و الاستباقي المعمول به خوفا على سلامة المواطنين، لم يمنع بعض الزوار من مواصلة المسير مشيا على الأقدام صوب الجبال التي تغطيها كمية كبيرة من الثلوج، بعدما ركنوا سياراتهم على جنب الطريق، الذي تحول بين ليلة وضحاها الى مركن للسيارات وسط الخلاء.
وعلى طول الطريق المؤدية إلى الجبال، بين "بئر الوطن" و " تاكوست"، يعج المكان بالراجلين، نساء ورجال وشباب وأطفال. منهم من أسر عيناه وعاد أدراجه، ومنهم من قصد أعالي القمم لاكتشاف المكان. يلتقطون صور تذكارية لأنفسم في الثلج، وبعضهم يتراشق به ويمرحون. وعلى جنبات الطريق تماثل ثلجية مختلفة الأشكال من ابداع الزوار.
جل الوافدين أتوا من مدن مجاورة لم تعرف تساقطات ثلجية، عبد الرحيم أحد الزوار، قادم من ولاد سعيد، يقول: " أتيت رفقة أسرتي، بعدما شهدنا جمالية المكان في وسائل التواصل الاجتماعي. نادرا ما نرى الثلج، وهذه فرصة لا تعوض ليرى أولادي الثلج واللعب به، إن المنطر جميل هنا، خاصة الرؤية من النقط المرتفعة، كل شيء أبيض، وحتى الأشجار يكسوها البياض، يا لروعة المكان، كنت أود أن أسير بسيارتي الى أبعد وأعلى نقطة، لكن رجال الدرك الملكي منعونا."
أما لجواد، ناشط جمعوي إبن مدينة القصيبة، رؤية أخرى، ويقول " أنا جد سعيد برؤية هذا الكم الهائل من السيارات المصطفة هنا، والعدد الغفير من الناس الوافدين إلى مدينتنا. ومن منبركم "الأحداث المغربية" أناشد المسؤولين أن يعيدوا النظر في هذه المنطقة التي يمكن أن تستغل بشكل جيد لاستقبال الكثير من الزوار مستقبلا، وذلك بإنشاء مرافق عمومية ومطاعم ومراحض وفنادق للمبيت. ما شهدناه من توافد غفير هذه الأيام يجب أن يكون درسا للمسئولين للاشتغال على مشاريع مستقبلية يستفيد منها الزوار وأبناء المدينة أيضا. إن تاغبلوت وجبالها في فصل الشتاء تبدو كمدينة إفران تستقطب السياح المحليين صيفا وشتاء"
وعاين موقع أحداث أنفو وفود زوار من مدن مختلفة، كبني ملال وقصبة تادلة وسوق السبت والفقيه بنصالح و ولاد يوسف وولاد يعيش...

تعليقات الزوّار (0)