الدرك الملكي يضرب بقوة قبل نهاية السنة.. القبض على اليد اليمنى لبارون المخدرات بالسوالم

رشيد قبول

Ahdath.info

تمكنت عناصر الدرك الملكي بأحد السوالم، ضمن النفوذ الإداري لعمالة اقليم برشيد، مساء أمس الأربعاء 30 دجنبر الحالي، من وضع اليد على صيد ثمين، ويتعلق الأمر بالمسمى "عمر لمسلك"، الأخ الأصغر، والدراع اليمنى للمروج المسمى "عبد العالي لمسلك"، والذي يقبع أحد إخوته بالسجن بعد إدانته بعقوبة سجنية سالبة للحرية، جراء مذكرات البحث العديدة التي كان موضوعا لها، قبل إيقافه في عملية تم التنسيق لها بإحكام من طرف عناصر الدرك الملكي ببرشيد والبيضاء.

وحسب ما أفادت به مصادر مطلعة فقد جاءت عملية التوقيف "بناء على معلومات دقيقة أفادت بوجود المروج بنقطة البيع على متن دراجة نارية من نوع (BMW750) ، وعلى هذا الأساس تم انتقال عناصر الدرك الملكي بالسوالم إلى المكان المحدد، حيث تم توقيف أحد مساعدي المروج في حين لاذ المروج المسمى (عمر لمسلك) بالفرار مستغلا معرفته الجيدة بالمنطقة بحكم انتمائه إليها.

وأفادت مصادر الجريدة أن عناصر الدرك الملكي التي شاركت في العملية، تحت إشراف المساعد رئيس مركز حد السوالم، لم تستسلم، حيث ضربت طوقا أمنيا بمحيط المكان الذي كان يوجد به المروج، قادهم إلى تحديد المخبأ الذي توارى به، حيث تم القبض عليه، ليتم الانتقال إلى مسكنه حيث تم إجراء تفتيش دقيق بمساعدة كلاب بوليسية مدربة، قادت إلى الاهتداء إلى المخبإ السري الذي أعده المروج بمسكنه، حيث تم العثور به على كمية من المخدرات، أكدت مصادر الجريدة أنها عبارة عن 10 كيلوغرامات من مخدر الشيرا و50 غراما من المخدرات الصلبة عبارة عن كوكايين.

وخلال العملية ذاتها، وغير بعيد عن المنزل الذي تم به حجز كمية المخدرات المذكورة، تم العثور على 90 لترا من مسكر ماء الحياة، كانت مخبأ بعناية استعدادا لترويجها بمناسبة رأس السنة.

وبحفرة كبيرة مغطاة بإحكام بجنبات سكنى المروج الموقوف، تم الكشف عن مخبإ سري يضم أكياسا كبيرة تحتوي على كمية 70 كيلوغرام من مخدر الكيف.

كما تم حجز ثمانية كلاب شرسة من نوع (مالينوا) و(بيتبول)، كان المروج الموقوف يستغلها لمهاجمة عناصر الدرك الملكي أثناء محاولة إلقاء القبض عليه، حيث تم وضعها بالمحجز البلدي.

وقد تمنت العملية التي انتهت بإلقاء القبض على الساعد اليمنى للمروج عبد العالي لمسلك، الجهود المبذولة من طرف الدرك الملكي بحد السوالم من أجل تجفيف منابع ترويج المخدرات بالمنطقة والقضاء على الأفعال الإجرامية، حيث مكنت من توقيف 12 مروجا يعملون جميعا لفائدة البارون المدعو "عبد العالي" الذي لايزال في حالة فرار.

تعليقات الزوّار (0)