معبر الكركرات فتح وتحسن

محمد سالم الشافعي

AHDATH.INFO

إنسابية في الحركة، وتحسن في الفضاء الجمركي من ناحية البنية التحتية التي لا تزال تتطلب المزيد من أجل جعل هذا المعبر يرقى إلى مستوى المعابر الحدودية من ناحية توفير مساكن و مرافق صحية لفائدة العاملين بهذا المعبر كتحفيز نفسي، كما أن ربط المعبر بالشبكة الوطنية للإنارة، من أجل وضع هذه المنطقة في فلك التنمية الإقتصادية أمر أصبح حتمي، و بمدخل المعبر في إتجاه الشقيقة موريتانيا كان الجو حارا و رياح الشرقي تهب بمنطقة الگرگرات، و تحت لفحات الشمس كانت هناك آليات تباشر رفع خردة السيارات وتنظيف المنطقة الفاصلة بين المعبرين الموريتاني والمغربي في الگرگرات وإزالة السواتر الترابية والمعوقات الأخرى من طريق العابرين في الإتجاهين، كانت آليات أخرى منهمكة في تعبيد حوالي 1200 متر التي كانت الأشغال قد توقفت بها في وقت سابق بسبب عناصر من البوليساريو التي قامت بعرقلة العمل هناك، و تقفت الأشغال حينها، مما جعل حركة العبور في الگرگرات بهذا الفاصل الطرقي حوالي (كلم و مئتي متر) يشكل عبىء كبير على أصحاب الشاحنات ذات الحمولة الكبيرة هذا الفاصل الذي كان يتطلب منهم ما بين ساعة إلى خمسة و أربعون دقيقة، هذا فقد وجدنا في المكان الذي كانت عناصر من البوليساريو تقيم فيها مخيما لها عدة بقايا منها مخلفات لمهيجات جنسية... وو... كما صادفنا أشخاص يقومون بإصلاح شاحنة لهم قد تعطلت هناك، و قد إقتربنا من هذا السائق و أكد لنا أنه يعيش إطمئنان كبير بعدما قص لنا عدة حوادث وقعت هناك تمت من خلالها سلب سائقين من بعض أشيائهم الثمينة، كما كانوا مجبرين في بعض الحالات دفع "أوتاوت" لبعض قطاع الطرق بهذا المعبر، كما أنه لم يعد هناك تواجد لبعض الأشخاص الذين كانوا بوابة المعبر في إتحاج موريتانيا يقدمون لكل من يرغب في شراء عملة (أوقية، أورو، درهم)، و هذا أمر طبيعي نتيجة تفشي فيروس كورونا الذي ربما منع أصحاب هذه الظاهرة، و من خلال الجولة التي قامت بها الأحداث المغربية بالمنطقة التي كانت تسمى بالعازلة، وثقت حركة المرور بالمنطقة من طرف عشرات الشاحنات، و هي تخرج من المعبر الحدودي الكركرات، كما تم توثيق بالصور دخول الشاحنات المغربية إلى المعبر الحدودي الموريتاني.

تعليقات الزوّار (0)