الحرب الاعلامية التي تشنها اقلام البوليساريو...لا تحترم ذكاء القارئ

رباب الداه

AHDATH.INFO

نشرت احدى الصفحات الفيسبوكية التي تنتمي الى الاعلام المعادي، خبرا مفاده انه قبل قليل توصلت صفحتهم بخبر مؤكد حول سقوط مروحية في هذه الاثناء بين اوسرد و الداخلة تقلّ عامل اوسرد و بعض الضباط بعد تدشينهم لمسجد بالكركرات.
لذلك نقول لهم، حبذا لو ان الاقلام التي تخط مثل هذه الترهات، ان تحترم ذكاء القراء و تتماشى معه بشكل موازي، لان مثل هذه الاكاذيب واضح انها مختلقة و لن تمر على طفل بعمر الخامسة، و حتى لو افترضنا ان عزاؤكم الوحيد هو هذه الحرب الرخيصة هي ما تبقت لكم بعدما نفذت كل محاولاتكم البئيسة في استمالة المنتظم الدولي، فالمرجو احترام العقول و نسج اكاذيب عقلانية ذات قابلية للتصديق، فكيف يمكن لميليشيات لا تتوفر على عتاد ان تسقط طائرة بهذا الحجم، اللهم اذا كان هذا ما يتخيلون لا ندري.
فبعدما لفّق الاعلام المساند للطرح الانفصالي صور حروب قديمة من حرائق و ضحايا، على اساس انها صور من عملية فتح المعبر الحدودي، في محاولة منهم لتهويل الحدث و خلق ضجة كبيرة و اعطاء هالة ضخمة للواقعة، هاهو اليوم يعتمد نفس الاسلوب لكن بشكل غبي يحتقر المتابعين على اساس انهم لن يلحظوا انه خبر زائف.
اما السيد العامل و الضباط الذين جاء خبر وفاتهم فهم في حفظ الله و صونه، بعد ان اطلق يوم الاربعاء 18 نونبر السيد عبد الرحمن الجوهري أعمال تشييد هذا المسجد، الذي سيفتح أبوابه للمؤمنين خلال 12 شهرا، و ذلك بمناسبة الذكرى 65 لاستقلال المملكة، و هو المشروع الذي سينفذ على مساحة 3767 م 2، يشمل مصلى للرجال وآخر للسيدات وغرف للوضوء ومئذنة وسكن للإمام.

تعليقات الزوّار (0)