تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور

AHDATH.INFO

AHDATH.INFOل

عبد العزيز اغراز- كاتب صحفي مغربي

يتعرض المسلمون في الغرب لإكراهات متزايدة من أجل الاندماج، بسبب تنامي العنصرية، وظاهرة الاسلاموفوبيا، والأحكام المسبقة المعادية للإسلام، ويرجع هذا التصور الخاطئ إلى الصور النمطية التي يضخمها الإعلام المغرض، والناتجة عن ممارسات بعض الجماعات الارهابية التي تتبنى الاسلام، إضافة الى سلوكات بعض المسلمين الذين تشبعوا بإيديولوجيات استعلائية تقصي الآخر، تولدت عن اجتهادات دينية لسياقات تاريخية سابقة، مما يفرض على علماء الأمة الاسلامية تجديد الاجتهاد الديني ليناسب الواقع المعاصر، وفي هذا الصدد أصدر الدكتور منير القادري بودشيش، مؤلفا تحت عنوان "واقع المسلمين بالغرب من أجل اجتهاد متنور لسياق متغير"، ضمن سلسلة "الإسلام والسياق المعاصر"، التي أخرجتها الرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب (مؤسسة رسمية).

افتتح الكاتب مؤلفه بتشخيص الواقع المعاصر لوجود المسلمين بالغرب، مبينا أن هذا الوجود قد مر بمراحل تاريخية مختلفة بدوافع متنوعة، إما طلبا للرزق والأمن أو الدراسة أو ممارسة البحث العلمي وغير ذلك، وانتقل من الانفعال والتفاعل مع واقع سوسيوثقافي واقتصادي وعقدي مغاير لهم، ومعاناة الشعور بالغربة والدونية الحضارية إلى حال الاستقرار والاطمئنان والمواطنة الإيجابية والفعالة.

ونبه إلى أن الاجتهاد الديني مطالب بمراعاة خصوصيات المسلمين وهويتهم من جهة وما تقتضيه الظروف الحضارية والسياق المتغير المرتبط بواقعهم من جهة أخرى، وترجيح مفاهيم اجتهادية أكثر تناسبا للسياق الجديد لتحقيق معاني الرحمة واليسر ورفع الحرج والضرر عن الناس، ولتلميع صورة الإسلام والمسلمين التي تلوثت بفعل عوامل شتى في الغرب.

ضرورة تغيير المنظور الفقهي الثنائي للعالم:

دعا القادري إلى تجديد النظر الفقهي الإسلامي بخصوص تقسيم العالم، إلى دار الكفر ودار الإسلام أو دار الحرب ودار السلم، لأن هذا التقسيم يرسخ لدى الآخر الصورة العدوانية لدين الإسلام، فهذا التقسيم للمعمورة -حسب الكاتب- كان مرتبطا بالواقع ولا يستند إلى نص قطعي الدلالة صريح العبارة بل هو محض اجتهاد قابل للتحليل والنقد، وليس أمرا حتميا مقدسا، لأن الإسلام دين عالمي منفتح على مختلف النوازل والطوارئ وله من الأصول والمبادئ ما يجعله صالحا لكل زمان ومكان، وأضاف أن هذا التقسيم نتج عن عوامل تاريخية، كالحاجة إلى التوحد حكاما ومحكومين ضد العدو حفاظا على كيان الأمة الإسلامية خصوصا في بدأ تشكلها، وارتباط الأحكام الشرعية بالمسلمين على امتداد بلاد الإسلام، إضافة إلى التأصيل الفقهي لواقع العلاقات والمعاهدات بين المسلمين وغيرهم كالروم والفرس وكالأحكام المتعلقة بالسلم والحرب…

وأبرز المؤلف أهمية مراجعة المفهوم القديم للدار لما يترتب عنه من أحكام وسلوكيات تسير عكس مصالح الإسلام والمسلمين، منبها إلى المفارقة الخطيرة التي تؤثر على مخيال المسلمين بالغرب، ومنظورهم لغيرهم وهم مقيمون عندهم يزاولون شعائرهم ويتمتعون بكل حقوق المواطنة في البلد المضيف، ويكتفون بالتقوقع وإقصاء الغير والتعامل معه بكل أشكال العنف الرمزي والمادي ؛ مما ينتج عنه ردود أفعال تتهم دين الإسلام بالغلو والتطرف والعنصرية والإرهاب.

واستنتج أن السياق المعاصر وواقع المسلمين في بلدان الغرب يحتم علينا مراجعة مفاهيمنا حول تقسيم العالم، لأن الأرض في الشرع واحدة مستخلف فيها الإنسان، وحث على استبدال مفهومي دار الإسلام ودار الكفر بمفهومي دار الدعوة ودار الاستجابة، معتبرا أن الدعوة هي الأصل في علاقاتنا مع غير المسلمين وليس الحرب والقتال، موضحا ما يميز العصر الحالي من وجود آفاقُ للتعاون بين العالم الإسلامي والحضارات العالمية الأخرى.

بعض آليات الاجتهاد المتنور:

أكد الدكتور القادري أن الاجتهاد يحتاج إلى حسن التصور للمسائل، وبقدر ما يستطيع المجتهد أن يتخيل المسائل بقدر ما يعلو اجتهاده، ولا يخفى أن التصور المبدع له الآن علوم قائمة بذاتها، وينبغي أن يضاف في أسسه إلى أصول الفقه في عصرنا الحاضر، مذكرا بأن النص ثابت متناه والواقع متغير، والعقل المجتهد المتنور والمستبصر هو القناة التي تصل المتغير بالثابت؛ إذ الإشكال اليوم –يضيف الكاتب- هو الحاجة الملحة أولا إلى منظور تكاملي للعلوم يصل علوم الوضع بعلوم الشرع، يمكن المسلم المعاصر من مهارات الاستدلال وكيفيات استنباط الأحكام، وأدوات التفريع والتخريج ومحاولة صياغة أساليبها المتعددة والمختلفة بطرق معاصرة على منوال ما فعل الأقدمون كالأسنوي في كتاب التمهيد.

ونوه المؤلف بالاجتهاد العمري (نسبة إلى الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه) لاعتماده على مقومات متنوعة ومتكاملة، أكسبته خصوبة إبداعية وعطاءات اجتهادية متميزة، ويرتكز هذا الاجتهاد على فهم النصوص التشريعية في إطار مقاصدها وغاياتها، وفي إطار المصالح الجماعية ورعايتها وصيانتها وتقديمها على المصالح الفردية، ومراعاة التطورات الزمانية والمكانية والمستجدات الحياتية.

ختم القادري مؤلفه بالدعوة إلى إيجاد اجتهاد خصب وفعال وواقعي في تطبيقاته، وإنساني في آفاقه، ورحيم سمح ويسير في مواصفاته، مناسب لواقع المسلمين بالغرب، للتجاوب مع النصوص الثابتة، ومع خصوصيات هذا السياق المتغير والجديد، مراعاة للمقاصد الشرعية السَّمحة، واستلهاما للمنهج العمري الرائد؛ لأن هذا الصحابي الجليل قد راعى تغير السِّياق واعتبر المتغيرات المستجدة في حياة المسلمين في عهده، وأعطى للنصوص القطعية حيوية وخصوبة اجتهادية لتواكب بتطبيقاتها وأحكامها التغيرات والطوارئ والنوازل من أجل المصلحة العامة، واعتبار المقصد الشرعي ورفع الحرج ودفع الضرر عن الناس.

تعليقات الزوّار (0)