بعد أيام من المواجهات مع الساكنة .. سلطات الرباط ترفع العزل عن حيي الرشاد والفرح بمقاطعة اليوسفية

الرباط. أحداث أنفو

Ahdath.info
عمدت سلطات الرباط إلى رفع العزل الصحي عن حيي الرشاد والفرح بمقاطعة اليوسفية الجمعة 18 شتنبر 2020.

وبعد أزيد من 20يوما من عزل صارم للحيين الشعبيين المأهولين، قامت السلطات المحلية برفع الحواجز الحديدية، التي كانت موضوعة بكافة منافذ الحيين وكذا إجلاء عناصر قوات الأمن والقوات المساعدة، الذين كانوا يطوقون الحيين الموجدين بحي التقدم الشهير .

وجاء رفع العزل عن الحيين المذكورين استجابة لاحتجاجات متتالية لساكنة الحيين ورفضها الامتثال للتدبير الاحترازي، الذي كانت اتخذته السلطات المعنية بمبرر وجود حالات إصابات مؤكدة بين ساكنة الحيين، وهي الحالات التي ظهرت مباشرة بعد عيد الأضحى.

وتشبثت ساكنة الحيين بموقفها الرافض للعزل معتبرة أن العدد المنخفض لحالات الإصابة بالفيروس المسجل يوميا بكل عمالة الرباط لا يبرر عزلها هي تحديدا دونا عن باقي أحياء العاصمة.

وكانت دخلت الساكنة في مواجهات حامية مع أفراد قوات الأمن والقوات المساعدة، الذين كانوا مكلفين بتأمين الحراسة على منافذ الحيين . وهي المواجهات، التي عرفت اقتحامات للسياجات الحديدية بالعنف من قبل الساكنة، التي كانت مضطرة للذهاب إلى عملها أو مطاردة رزقها .

كذلك، كانت السلطات المحلية اتخذت قرار العودة إلى العمل برخصة التنقل الاستثنائية، والتي كانت مفروضة في فترة الحجر الصحي، لكنه الإجراء، الذي لم يتم إعماله إلا لساعات معدودة قبل أن تتخذ السلطات المعنية قرار رفع تدبير العزل عن الحيين. وهو القرار، الذي استقبلته الساكنة بارتياح شديد واعتبرته منصفا لها، هي التي كانت تحضر لوقفة احتجاجية يومه الأحد 20 شتنبر 2020 وألغتها بعدما رضخت السلطات المحلية ورفعت العزل.

وقد أعلنت اللجنة المنظمة للوقفة الاحتجاجية في بلاغ لها ما يلي :"بعد اجتماعنا مع بعض ممثلي التجار والمهنين والحرفيين والباعة المتجولين وساكنة الحي بخصوص مصير الوقفة الاحتجاجية المزمع تنظيمها يوم الأحد، ونظرا للاستجابة السريعة للسلطة المحلية بخصوص المطالب التي قدمناها ، والتي تحقق بعضها المتجلي أساسا في:
-رفع الحصار والحواجز الأمنية المُهينة في حق ساكنة أحياء الرشاد والفرح، والتي تشكل القلب النابض لمدينة الرباط.

وكحُسن نية منا لضمان جو من الاستقرار و الحماية الصّحية للجميع؛ ندعوا الساكنة التي أبانت عن روح نضالية عالية و عن رغبتها في المشاركة في الوقفة الإحتجاجية أن "تَرفع" قرار الخروج للإحتجاج إلى أجل لاحق، كحُسن نية منا أيضا لما أقدمت عليه السلطة المحلية من استجابة سريعة لبعض مطالب صوت ساكنة أحياء الرشاد والفرح".

وطالبت اللجنة، من خلال ذات البلاغ، السلطات المحلية ب"توزيع الكمامات مجانا على الفئات الهشة والفقراء و المعوزين بالحيين خصوصا بالمناطق، التي تعرف ظهور بؤر وبائية". وكذا "المواظبة على تعقيم الأحياء والفضاءات العمومية بشكل يومي"، و"إطلاق سراح المعتقلين على خلفية المطالبة بفك الحصار". و" إخضاع الساكنة لاختبارات الكشف عن الفيروس التاجي كل أسبوع". ثم، "خلق لجنة تواصل بين السلطات والمواطنين للإستماع لشكاياتنا وهمومنا".

كما طالبت اللجنة المنسقة للوقفة ب"فتح تحقيق في الاختلاسات، التي عرفتها المؤن الغذائية المُقدمة لساكنة أحياء الرشاد والفرح من أجل التخفيف من الآثار السلبية لجائحة كورونا والتي لم تتوصل بها أغلب الفئات المعوزة بالحي، والتي قَطع طريقها مجموعة من أعوان السلطة بالأساس بمساعدة بعض الفاعلين الجمعويين" يقول البلاغ .

تعليقات الزوّار (0)