طنجة تدشن أسبوعها الجديد بين تصاعد دخان الحرائق وارتفاع حالات كورونا

محمد كويمن

AHDATH.INFO

كانت بداية الأسبوع استثنائية بطنجة، بعدما عاش سكانها قلقا كبيرا، حين خيم على سماء المدينة دخان الحرائق وتصاعد معه في يوم واحد عددا قياسيا للمصابين بكورونا، وهو ما جعل السلطات المحلية في موقف لا تحسد عليه بين نيران الغابات ونزيف فيروس كوفيد19.

المصابون بكورونا، أول من عاين ألسنة الحريق، الذي اندلع بالغابة الديبلوماسية بجوار المستشفى الميداني المخصص لاستشفاء وعزل مرضى كوفيد 19، وقد سارعت السلطات المحلية إلى تطويق هذا الحريق بتدخل مختلف المصالح المعنية، واستمرت عملية إخماده حوالي خمس ساعات، مخلفا إتلاف ما يناهز 36 هكتارا من الغطاء الغابوي.

وبينما كانت مجهودات فرق الإطفاء تسابق الزمن لاحتواء هذا الحريق، الذي ألحق أضرارا بأحد أهم المواقع الغابوية بضواحي المدينة المعروفة لدى الساكنة باسم "غابة ميريكان"، اندلع حريق ثاني مساء نفس اليوم بمنطقة بوخالف تصاعد منه دخان كثيف أسود، وكأن الأمر يتعلق بانفجار، قبل أن يتم اكتشاف حريق ضخم شب بمخزن للمتلاشيات يحتوي على مواد سريعة الاشتعال ولحسن الحظ لم يخلف خسائر بشرية.

وفي الوقت الذي كانت فيه المدينة تقاوم الحرائق، لم تستطع إزالة السواد ع سمائها، وهي تستقبل في نفس اليوم حصيلة ثقيلة في أعداد الحالات المؤكدة الجديدة، حين تم الإعلان عن تسجيل 167 حالة إضافية في 24 ساعة على مستوى عمالة طنجة أصيلة، واستمرار توافد الحالات الحرجة على مستشفى محمد السادس، أمام ترقب الساكنة كيفية معالجة هذا الوضع بشكل عاجل وفعال لتجاوز هذه الأزمة.

تعليقات الزوّار (0)