زوجة السيد الخليل أحمد بريه تراسل الرئيس الجزائري "تبون"

محمد سالم الشافعي

AHDATH.INFO

قامت السيدة نافع بلقاسم زوجة السيد الخليل أحمد بريه الذي كان يشغل منصب ما يسمى مستشار سابق برئاسة الجمهورية الصحراوية بإرسال رسالة إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، تناشده فيها من أجل الكشف عن مصير زوجها الذي مر على إختفائه إثنى عشرة سنة، وبإعتبارها كزوجة مكلومة و مواطنة صحراوية من مخيمات الصحراويين بتندوف، فإن هذا الأمر قد زاد من معاناتها ولم تعد تطق وصبرا.

و تضيف زوجة أحمد الخليل في رسالتها بأن قد قاسيت هي و أولادها ظروفا إستثنائية وصعبة في ظل اللجوء في أرضكم خلال السنين الاثنتي عشر الأخيرة، بعد إختفاء زوجها في الجزائر العاصمة في ظروف غامضة مطلع سنة 2009، حيث كان وقتها في مَهمة رسمية بصفته مستشارا لرئاسة الجمهورية الصحراوية مكلفا بملف حقوق الإنسان بالصحراء.

و حسب ذات الرسالة فإن معلومات رسمية شحيحة تلقتها الزوجة من طرف قيادة البوليساريو بعد مرور أشهر من إختفاء والد ابنائها تفيد بأنه قابع بالسجن العسكري بمدينة البليدة وقد تمكن نجله الأكبر من زيارته هناك سنة 2011 وكانت هذه هي الزيارة الوحيدة والاخيرة، رغم محاولات العائلة المتتالية والمتكررة، كما طلبت العائلة و بإلحاح تمكينها من ذلك عبر القنوات الرسمية.

كما كشفت زوجة الخليل أحمد بأن قيادة البوليساريو من أدنى هرمها إلى أعلاه، لم تقدم للعائلة أية معلومة عن حالة السيد الخليل احمد بريه ولا عن أسباب وظروف إحتجازه، ناهيك عن القلق والشكوك والمخاوف التي تساور العائلة منذ السنوات الأخيرة على سلامته الجسدية.

كما طالبت الزوجة من خلال رسالتها بالتوضيحات اللازمة عن إعتقال زوجها وما إن كان تمتع بكافة حقوقه في محاكمة عادلة إن كانت قد وُجهت اليه اية تهم. غير الأسرة لم تتلقى أي رد على أي من تساؤلاتها ومطالبها المشروعة على مر كل هذه السنين، في الكشف عن مصير أب أولادها ومعيلهم السيد الخليل احمد بريه حسب تعبير الرسالة.

كما إلتمست زوجة الخليل أحمد من الرئيس الجزائري بالتدخل العاجل لإنهاء مأساة الأم ومأساة أولادها بالكشف عن مصير المختطف مجهول المصير السيد الخليل احمد بريه، تقول الرسالة والأسرة ستستقبل عيد الأضحى المبارك علما أن زوجها رجل مسن ويعاني من متاعب صحية عدة.

تعليقات الزوّار (0)