بعد رئاسة تحريرها لست سنوات .. شريف تغادر مجلة"ذوات" وتؤكد قطع صلتها ب"مؤمنون بلا حدود"

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

مجدة، خدومة،عاشقة للبحث في ملفات تبدو عصية على التناول السطحي، لا تتخوف من الاقتراحات، وتجيد ضبط إيقاع الأعمال التي تحتاج الكثير من التنسيق بين المتناقضات ... هي سعيدة شريف كما عرفها العديد من الباحثين والصحافيين والكتاب من المغرب وخارجه، في مسيرة مهنية حافلة تناهز 25 سنة.

شريف التي شغلت منصب رئاسة تحرير مجلة "ذوات" لمدة ناهزت ست سنوات، أعلنت في بيان للرأي العام، عن توقف صدور المجلة الثقافية العربية اللإلكترونية، كما أعلنت أنه لم يعد لها أي صلة بمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث".

وقالت شريف في بيانها، "انطلاقا من التزامي الأخلاقي والمهني، أنهي إلى علم الكتاب والباحثين والإعلاميين المغاربة والعرب الذين تشرفت بالتعامل معهم طيلة فترة اشتغالي بمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، وتحديدا في مجلة "ذوات" الثقافية العربية الإلكترونية، التي ترأست تحريرها لما يناهز ست سنوات، أنه لم تعد لي أية صلة بمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، وأن مجلة "ذوات" قد توقفت عن الصدور، وسيظل رصيدها الثقافي والمعرفي، والملفات الشائكة التي تناولتها رهن إشارة الباحثين في 62 عددا، ويمكن لكم الاطلاع عليها في مواقع أخرى، غير موقع "مؤمنون"، لأن الكثير من المواقع المتخصصة التي تهتم بما كانت تنتجه مجلة "ذوات"، كانت تحمل المجلة وتضعها في مواقعها."

رئيسة تحرير مجلة"ذوات" سابقا، أخبرت الكتاب والباحثين المغاربة والعرب الذين لديهم تعويضات عالقة، التواصل مباشرة مع المدير العام للمؤسسة، كما أوضحت أن مقر المؤسسة أصبح مغلقا بعد نقلها إلى وجهة غير معلومة.

وفي ختام البيان وجهت شريف شكرها لكل الكتاب والباحثين والإعلاميين المغاربة والعرب الذين اشتغلوا معها في ملفات مهمة ضمن أعداد مجلة "ذوات"، التي عالجت قضايا دينية وفلسفية وثقافية متشعبة، حين كانت بمثابة المنسق الذي حظي باحترام وثقة مثقفين وباحثين ومفكرين وازنين من المغرب وخارجه، لم يترددوا في المشاركة اطمئنانا لمهنيتها العالية، ومصداقيتها التي راكمتها في مسارها الإعلامي لسنوات، ضمن الحقل الثقافي الذي ترجمة عشقها له على صفحات الصحف المغربية والعربية.

تعليقات الزوّار (0)