مليار من أجل إعادة فتح القاعات السينمائية

أحمد ردسي

AHDATH.INFO

أعلن وزير الثقافة والشباب والرياضة عثمان الفردوس، عن تخصيص 10 ملايين درهم ( مليار سنتيم ) لدعم القاعات السينمائية من أجل إعادة فتح أبوابها، أمام عشاق الفن السابع، بعد شهور من الإغلاق جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد 19

وسوف يتم تخصيص هذا الغلاف المالي، لأجرأة تدبيرين مهمين لإعطاء نفس جديد للقاعات السينمائية، حسب ما أعلن عن ذلك، وزير الثقافة على حسابه على «فايسبوك».

1ـ  تحمل بعض المصاريف الثابتة الملتزم بها من طرف القاعات السينمائية، لفترة أربعة أشهر الممتدة من مارس إلى يونيو 2020، والتي  لم يتم تحصيلها بسبب الأزمة الصحية  كوفيد 19

2 ـ  تخصيص منحة استثنائية لأصحاب القاعات، من أجل إعادة فتح  القاعات السينمائية، تعادل شهرا من رقم المعاملات لمواكبة استئناف النشاط، شريطة احترام التدابير الصحية، والالتزام بفتح القاعات لمدة 18 شهرا على الأقل ، وسيتم تحويل 50 في المائة من هذه المنحة، عند توقيع الاتفاقية بين الأطراف المعنية، و أداء النصف الآخر ثلاثة أشهر بعد استئناف النشاط.

كما أعلن الفردوس عن إطلاق الوزارة لحملة تواصلية، لإخبار المواطنين وتحسيسهم حول استئناف  أنشطة القاعات السينمائية، وكذا الترويج للسينما الوطنية، حتى تتمكن القاعات السينمائية من الاستعداد لاستئناف نشاطها، حسب الجدولة الزمنية التي ستحددها السلطات المختصة.

وكانت القاعات السينمائية في المغرب، قد أغلقت أبوابها في منتصف مارس الماضي، تنفيذا لقرار صادر عن وزارة الثقافة، في عهد حسن عبيابة، وهو القرار الذي شمل أيضا المسارح.

ويعتبر قطاع السينما من أكثر القطاعات الثقافية والتجارية تضررا في المغرب وفي العالم. وفي الوقت الذي أعلن عن استئناف تصوير الأعمال السمعية البصرية، وفق مجموعة ومن التدابير والشروط الصحية والاحترازية، مازالت القاعات السينمائية في المغرب، تعيش زمن الإغلاق عكس بعض الدول العربية التي أعادت فتح دور العرض السينمائي مثل مصر وتونس.

تعليقات الزوّار (0)