اتحاد آباء تلاميذ التعليم الخاص يصعد وينفذ وقفات احتجاجية موحدة

محمد عارف

AHDATH.INFO

قرر اتحاد آباء وأولياء تلاميذ مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب تنظيم وقفات احتجاجية وطنية موحدة في الزمان ومتفرقة في المكان وذلك يومه الجمعة 26 يونيو2020 ابتداء من الساعة الثانية عشرة زوالا الى غاية الواحدة زوالا أمام مقرات الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الاقليمية لوزارة التربية الوطنية.

الوقفات تأتي لمطالبتها بالتدخل لحماية حق التعليم وحماية من ضغوطات أرباب مؤسسات التعليم الخصوصي، التي فرضت على الآباء مبالغ غير مستحقة ومن أجل فتح حوار مع الاتحاد لتدارس سبل إيجاد حل منصف وعادل لطي هذا الخلاف ومعالجة المشاكل القائمة.

وأكد الاتحاد على عرضه في حده الاقصى على أرباب المؤسسات انطلاقا من مبدأ "الأداء مقابل الخدمة" وهو إعفاء الآباء والأمهات الذين فقدوا عملهم جزئيا أو كليا من أداء واجبات تمدرس أشهر : أبريل ، ماي، يونيو 2020. أداء بقية الآباء والأمهات بنسبة 50 بالمائة من واجبات ابريل ، ماي و الإعفاء الكلي من واجبات تمدرس شهر يونيو 2020.

كما أن واجبات الأطفال في التعليم الأولي تعتبر غير واجبة نظرا لعدم ادراج الوزارة الوصية لخدمة التعليم عن بعد ولا تخضع لتنقيط ونتيجة نهاية السنة. اضافة الى أن واجبات التنقل غير واجبة لعدم تقديمها والاستفادة منها.

قرار الاحتجاج اليوم الجمعة يأتي حسب الاتحاد اعتبارا لتداعيات جائحة كوفيد 19 على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وما خلفته من أوجه الخلاف بين أمهات وآباء تلاميذ مؤسسات التعليم الخاص ومهنيي القطاع حول الرسوم المدرسية عن أشهر الحجر الصحي.

كما ان المشاكل المطروحة على مستوى التعليم عن بعد الذي قررته الوزارة الوصية على القطاع كبديل عن التعليم الحضوري ومن الحركية التي تعرفها الساحة حيث تتصاعد موجة الاحتجاجات على المستوى الوطني للأسر التي ترفض أداء رسوم غير مستحقة عن خدمات غير منجزة وفق دفتر تحملات التعليم الخصوصي.

واعتبر الاتحاد انه مما زاد من تعميق الازمة المنهجية المتبعة من لدن مهنيي القطاع الخاص  رفضهم لكل أوجه الحوار مع تمثيليات أمهات وآباء التلاميذ والإصرار على معالجة الملفات بشكل فردي.

كما ان الغموض الحاصل حول آفاق الدخول المدرسي المقبل وسط أجواء التوتر الحالية مع مآلات مبادرة الوساطة التي تقوم بها الوزارة والتي اعتبرها الاتحاد وساطة من طرف واحد لن تؤدي الى النتائج المتوخاة منها وايجاد حلول لهذا المشكل المفتعل وخاصة أمام غياب الطرف الثاني الرئيسي والأهم المتمثل في آباء أولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم الخاص.

تعليقات الزوّار (0)