البكالوريا.. بطائق تعريف «آمنة»

متابعة

AHDATH.INFO

تتواصل العملية الاستثنائية لإصدار بطائق التعريف الوطنية الإلكترونية لفائدة كافة التلميذات والتلاميذ المترشحين لاجتياز اختبارات البكالوريا برسم الموسم الدراسي الجاري وللمغاربة المقيمين بالخارج على مستوى مختلف ولايات الأمن مع اتخاذ التدابير الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد.

وتشهد مراكز تسجيل المعطيات التعريفية، يوميا، توافد العديد من تلاميذ السنة الثانية بكالوريا وبعض المغاربة المقيمين بالخارج الراغبين في تجديد جوازات سفرهم ما يقتضي الحصول على بطاقة التعريف الوطنية الإلكترونية.

ووضعت ولايات الأمن، تنفيذا لتعليمات المدير العام للأمن الوطني، سلسلة من التدابير الاحترازية الوقائية، لاسيما الحرص على احترام مسافة الأمان وارتداء الكمامات واستعمال المطهرات الكحولية وقياس درجة الحرارة قبل دخول مقر المركز.

وأبرز محمد علي العمراني، عميد شرطة رئيس المصلحة الولائية للتوثيق والوثائق التعريفية بولاية أمن طنجة أنه في إطار جائحة كوفيد 19 التي يعرفها المغرب، ومواكبة للتدابير الحكومية الأخيرة المتعلقة بتنظيم الامتحانات الجهوية والوطنية لنيل شهادة البكالوريا، وتنفيذا لتعليمات السيد المدير العام للأمن الوطني، تم الإعلان بتاريخ 18 ماي المنصرم عن انطلاق عملية استثنائية لإصدار بطائق التعريف الالكترونية لفائدة التلاميذ المرشحين لاجتياز البكالوريا، مضيفا أن تعليمات أعطيت لدوائر الشرطة لتسهيل عملية استصدار شواهد السكنى، التي تعتبر منه الوثائق الضرورية لإنجاز بطائق التعريف الالكترونية.

وتابع أن عملية استثنائية أخرى أعطيت بداية الشهر الحالي وكانت لفائدة أفراد الجالية المقيمين بالخارج بصفة اعتيادية والموجودين حاليا بالمغرب بسبب تطبيق إجراءات حالة الطوارئ الصحية، والمطالبين بتجديد جوازات سفرهم البيومترية، حتى يتسنى لهم العودة إلى بلدان إقامتهم، موضحا أن بطاقة التعريف الالكترونية وثيقة أساسية ومرجعية لتجديد جوازات السفر التي انتهت مدة صلاحيتها، خلال فترة إغلاق المعابر الحدودية للمملكة بسبب الإجراءات المتخذة لمنع تفشي وباء كورونا المستجد.

تعليقات الزوّار (0)