تشبتوا برفض صيغة وزارة الصناعة والتجارة.. أرباب المقاهي يطالبون بلقاء لفتيت لإنقاذ القطاع من الإفلاس

أحمد بلحميدي

 AHDATH.INFO

مازال الاستياء يعم أرباب المقاهي. خلال اجتماع مكتبها الوطني أمس الأربعاء, تشبتت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب برفضها افتتاح المحلات مالم يتم الجلوس إلى طاولة المناقشات  مع الحكومة ولجنة اليقظة الاقتصادية.

هذا الرفض ليس جديدا وسبق أن تم التعبير عنه من قبل. لكن الجديد الذي جعل  المكتب الوطني يعود للاجتماع ويعبر عن الموقف ذاته, كان تصريح وزيرالداخلية عبد الواحد لفتيت أول أمس الثلاثاء بمجلس المستشارين.

الوزير في تصريحه, حسب قرائته من طرف الجمعية, أشار إلى أن المقاهي والمطاعم تم السماح لها باستئناف نشاطها  بصيغة التسليم والتوصيل من اليوم الأول من الحجر الصحي.

لكن الجمعية لها رأي آخر. هذه الأخيرة قالت في بلاغ لها إن " الوقائع كانت مختلفة تماما على الأرض ، كما أنها كانت مختلفة من جهة إلى جهة أخرى حيث تم منع المهنيين في جل الجهات و الأقاليم من استئناف عملهم بطريقة التسليم من نقطة البيع  بل تم الاقتصار فقط على خدمات التوصيل" .

وفيما شجبت ما اعتبرته "تجاهلا تاما" لمراسلاتها من طرف رئيس الحكومة,ورفضها لصيغة العمل التي جائت بها وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي,طالب أرباب المقاهي والمطاعم بلقاء عاجل مع وزير الداخلية لمناقشة أزمة القطاع وإنقاذه من الإفلاس,إلى جانب طرح مقترحات الجمعية من أجل الإقلاع.

الجمعية جددت كذلك مطالبتها بلقاء لجنة اليقظة من أجل تسهيل التمويل أمام المقاهي والمطاعم من أجل النهوض من جديد.

في هذا الإطار لفت ممثلو المقاهي والمطاعم إلى أنهم لم يطالبوا بدعم مباشر من صندوق كوفيد 19, بل قدموا بدل ذلك  مقترحات ترمي إلى توفير تمويلات عن طريق البنوك تكون بفوائد مجانية أوشبه مجانية .

الجمعية تقدمت كذلك بمقترحات   تتعلق بتعديل بعض مواد من القانون المتعلق بالإيجار والضرائب والجبايات المحلية.

 

تعليقات الزوّار (0)